النجاح -  اطلعت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي، رئيس مجلس النواب السلوفيني ميلان برغليز، على التطورات الفلسطينية، كما بحثت معه أليات تعزيز التعاون المشترك بين البلدين.  

وأشادت عشراوي  بداية اللقاء، الذي عقد في مبنى الجمعية الوطنية في العاصمة ليوبليانا، بعمق العلاقات التاريخية التي تجمع البلدين والشعبين الفلسطيني والسلوفيني، مثمنة مواقف سلوفينيا  الداعمة لعدالة القضية الفلسطينية وتعزيز حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير وحقوق الانسان، والتزامها بالتوصل إلى سلام عادل وشامل، مطالبة في هذا السياق، البرلمان السلوفيني بضمان  اعتراف جمهورية سلوفينيا بدولة فلسطين في المستقبل القريب.

وركز القاء، على مناقشة آخر التطورات السياسية والإقليمية بما في ذلك التحركات الأميركية الأخيرة وسياسات إسرائيل وانتهاكاتها الخطيرة، والحاجة الماسة إلى قيام الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي ككل بمساءلة ومحاسبة إسرائيل على خروقاتها المتعمدة للقانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية، إضافة الى بحث التحركات الفلسطينية على الساحة الدولية.

وفي ختام اللقاء، استعرض الطرفان العلاقات الفلسطينية السلوفينية، وأكدا على أهمية مواصلة تعزيز التعاون والتنسيق في مختلف المجالات.

كما وشاركت عشراوي خلال زيارتها الرسمية، في المنتدى الاستراتيجي الثاني عشر2017 الذي عقد  بمدينة "بليد"، والذي تنظمه وزارة الخارجية  السلوفانية ومركز المنظور الأوروبي بتنسيق ومبادرة هامة وسنوية من قبل حكومة جمهورية سلوفينيا .

وقدمت عشراوي خلاله، عرضا ركز على دور أوروبا ودول جنوب البحر الأبيض المتوسط والمسؤولية الأوروبية للانخراط الجماعي في السعي لتحقيق السلام. كما وصفت في عرضها اسرائيل "بدولة الاستعمار ما بعد الاستعمار الجديد والاحتلال العسكري الاطول الذى ينتهك سيادة القانون العالمي وقرارات المجتمع الدولي"، مؤكدة، في هذا السياق، على "ان هذا يتطلب حماية فلسطين ومحاسبة ومساءلة اسرائيل".

وفي ضوء تركيز المنتدى على التعددية، أكدت عشراوي في عرضها على انه "يجب أن تكون هناك رقابة ومساءلة لإسرائيل وإنهاء حالة الاستثنائية وسياسات الإفلات من العقاب والحصانة التي تتمتع بها ولجم انتهاكاتها المنظمة لحقوق الفلسطينيين وحياتهم"، وقالت: "إن تكرار شعار "حل الدولتين" لن يقود الى أي نجاح ما لم تُتخذ خطوات ملموسة لإنهاء سياسات سرقة الأراضي والاستيطان وانهاء الاحتلال الاسرائيلي، واقامة دولة فلسطينية مترابطة جغرافية ذات سيادة وعاصمتها القدس الشرقية، كما ولا يمكن أن يكون هناك حل دائم ما لم يتم تجسيد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني بشكل فعلي على ارض الواقع ".

وخلال المنتدى الذى استمر يومين، استقبل وزير الخارجية السلوفينى كارل فيكتور ارجافيك، عشراوي التي قامت ايضا بإجراء اتصالات وتشبيك مع العديد من الرسميين بما فيهم رؤساء ووزراء خارجية بالإضافة الى ممثلين عن المنظمات الدولية.

ورافق عشراوي، طوال زيارتها الرسمية، المراقب الدائم لدولة فلسطين لدى مكاتب الأمم المتحدة في فيينا، والسفير لدى جمهورية النمسا الاتحادية وجمهورية سلوفينيا السفير صلاح عبد الشافي.