النجاح -  اكد مدير عام الخدمات البيطرية في وزارة الزراعة إياد العدرا إن فلسطين خالية تماما من مرض "السالمونيلا" الذي يصيب الدجاج البياض.

وأضاف العدرا ان قطاع الدواجن يلقى اهتماما مستمرا من قبل وزارة الزراعة، لا سيما في مجال التحصينات ضد الأمراض المختلفة، مشيرا إلى قيام طواقم الخدمات البيطرية في كافة المحافظات بزيارات عشوائية لمزارع الدواجن البياض، وأخذ عينات وفحصها بمختبرات البيطرة التابعة للوزارة والتأكد من خلوها من الإصابة بمرض "السالمونيلا".

وبين العدرا أن فلسطين لا تعاني نقصا في إنتاج بيض المائدة، بل تمتلك اكتفاء ذاتيا منه.

وأهاب مدير عام الخدمات البيطرية بالمزارعين مراجعة أقرب مديرية بيطرة عند الاشتباه بأية إصابة للدواجن.

من جهته أكد مدير عام الرقابة الزراعية رائد أبو خليل أن الوزارة شددت الرقابة على قطاع الدواجن وبيض المائدة لمنع التهريب من الجانب الآخر إلى الأسواق المحلية، حيث نظمت بالتعاون مع اللجان الفرعية لمكافحة تهريب الدواجن والمنتجات الزراعية في المحافظات، جولات رقابية دورية لمعرفة مصدر المنتجات الزراعية ومتابعتها صحيا، والتأكيد على مزارعي الدواجن وتجار البيض بوجوب الحصول على التصاريح اللازمة للنقل بين المحافظات.

وفق بحث أجري في مركز هيلمهولتس في ألمانيا لما يختص بعدوى السالمونيلا تبين أن بكتيريا السالمونيلا عادة ما تصل الى الإنسان عن طريق تناول الأطعمة الملوثة بشكل خاص من خلال تناول البيض الذي لم يتعرض لحرارة كافية الى جانب تناول الأطعمة التي تحتوي على بيض كالمايونيز الذي يضم في محتوياته البيض النيء ويحمل معه خطر السالمونيلا.

هذا وتتواجد بكتيريا السالمونيلا أيضاً في اللحوم النيئة كما في منتجات اللحوم التي لم يتم تسخينها بشكل كاف أو لم تعرض مطلقاً للحرارة، ونجد هذه البكتيريا أيضاً في الأطعمة البحرية والأسماك على أنواعها وقلّما تحدث العدوى عن طريق الخضراوات أو المنتجات النباتية كالشاي. من اللافت الإشارة الى ان بكتيريا السالمونيلا لا تنتقل من إنسان الى آخر إلا من خلال إمساك مقبض الباب مثلاً بعد الانتهاء من الحمام وقبل غسل اليدين، فمن يمسك به بعده يصاب بالبكتيريا وتنتقل عند الأكل الى جهازه الهضمي.

الإصابة وسبل الوقاية

تظهر أعراض الإصابة بتسمم السالمونيلا بعد قرابة يوم واحد الى نصف يوم من تناول الطعام الملوث وتظهر من خلال نوبات سعال أو إسهال أو تقلصات في البطن أو من خلال ارتفاع درجة الحرارة وأحياناً تظهر الإصابة على شكل صداع. من أفضل سبل الوقاية من السالمونيلا هي غسل اليدين وبخاصة بعد الخروج من المرحاض أو بعد تغيير حفاضات الأطفال ومن المهم غسل اليدين على الدوام قبل تحضير الأكل وبعد ملامسة كل المواد الحيوانية النيئة. هذا ويجب طهي كل الأطعمة بخاصة الدواجن والبيض.