النجاح - قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن زيارة الوفد الأميركي لرام الله، ولقاء رئيس دولة فلسطين محمود عباس، هي زيارة هامة ومفصلية، تأتي عقب الجولة التي قام بها الوفد الأميركي للمنطقة، ولقائه مع عدد من القادة العرب.

وأضاف، إن الرئيس عباس أجرى مشاورات معمقة مع الملك عبد الله الثاني، وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان عقب لقائهما بالوفد الأميركي، الأمر الذي قد يخلق فرصة جديدة لتحقيق تسوية تقوم على أساس حل الدولتين ومبادرة السلام العربية، ووقف التدهور الحاصل على المسيرة السلمية.

ومن المقرر أن يجتمع مستشار الرئيس الامريكي وصهره جاريد كوشنر والوفد المرافق له ظهر اليوم الخميس، مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو في تل ابيب، وفي ساعات المساء مع الرئيس محمود عباس، في رام الله، ليعود الجمعة إلى واشنطن.

وفي السياث ذاته قال وزير الخارجية رياض المالكي  إنه يتوقع من الوفد الأمريكي أن يحمل معه ردودا على الأسئلة التي وجهها الجانب الفلسطيني له خاصة حيال الموقف من حل الدولتين وإمكانية إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 67 وحول الاستيطان، وحول ان كان هناك فرصة تاريخية للاستمرار في عملية تسمح بإنهاء الاحتلال الاسرائيلي أم أن كل هذه الزيارات مضيعة للوقت.

ومن المنتظر أن يضم الوفد، المبعوث الأمريكي لعملية السلام جيسون جرينبلات، وجاريد كوشنر كبير مستشاري الرئيس الأمريكي، ودينا باول نائب مستشار الأمن القومي للشؤون الاستراتيجية.