النجاح -  أعلن أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب، عن عقد لقاء قمة فلسطيني- تركي في الثامن والعشرين من الشهر الجاري في تركيا، التي سيصلها الرئيس محمود عباس في السابع والعشرين من الشهر ذاته للقاء نظيره الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال اللواء الرجوب لإذاعة صوت فلسطين، "إننا نعول على أن تكون القمة عاملا ايجابيا في إنهاء الانقسام".

وحول دوره في التهيئة لعقد هذه القمة، قال الرجوب:" إنه تصادف وجوده في تركيا للمشاركة في منتدى الشباب العالمي المسلم، وجرى لقاء بين الرجوب وبين أحد كبار مستشاري الرئيس أردوغان، الذي طلب عقد هذه القمة في أنقرة، حرصا من تركيا على تحقيق المصالحة الفلسطينية، وللعلاقة الطيبة التي تربط تركيا مع حماس".

وأوضح "أن الحديث مع المسؤول التركي نفسه تناول ضرورة إزالة حماس كل مظاهر السلطة التي تمارسها في قطاع غزة، وأن تمكن حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مسؤولياتها في القطاع، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، وتحديد موعد لإجراء الانتخابات العامة".

وتابع"انه على ضوء ذلك توجه وفد من اللجنة المركزية لحركة فتح إلى تركيا، وقام بالتحضير لعقد هذه القمة التركية- الفلسطينية".