النجاح - اعتبر قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية محمود الهباش، أن الحرائق التي اشتعلت في المسجد الأقصى المبارك قبل 48 عاما، على يد إرهابي يهودي من أصول استرالية، ما زالت مشتعلة حتى اليوم، وما دام الحرم القدسي الشريف والمدينة المقدسة مغتصبة من قبل الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف الهباش في تصريح صحفي، في ذكرى حريق المسجد الأقصى المبارك، أن على دولة الاحتلال أن تعلم أننا لن نغفر ولن ننسَ حقنا في قدسنا وأقصانا وكافة مقدساتنا، وأن النار التي أشعلها الاحتلال عندما اغتصب الأرض وهدم البيوت وطرد أصحابها لن تطفئ ما دام الحق بعيدا عن أصحابه وما دام الاحتلال مستمرا.

وأشار أن الأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة القدس المحتلة، هي رسالة مفادها أن الشعب الفلسطيني لا يغفر ولا ينسى ولا يمكن أن يتنازل عن أي من حقوقه المشروعة والمكفولة بالقانون الدولي والإنساني مهما تقادمت السنين.

ودعا الهباش كافة أطياف الشعب الفلسطيني لتلبية نداء الوحدة الذي وجهته القيادة الفلسطينية مرارا وتكرارا. وطالب الحاضنة العربية والإسلامية بمزيد من الدعم للقضية الفلسطينية من خلال زيارة المسجد الأقصى المبارك والرباط فيه، ومساندة المصلين هناك والوقوف على معاناتهم.