النجاح - دعا عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد مجدلاني، لإعادة التقييم الشامل للعلاقات الفلسطينية مع الإدارة الأمريكية الحاليَّة بعد مناقشة الكونجرس مسألة قطع المساعدات الماليَّة للسلطة الفلسطينية، والتي تقدر بـ (260) مليون دولار، مؤكّدًا أنَّ السبب وراء هذا الأمر هو المطلب الإسرائيلي بوقف تلك المساعدات نظراً للدعم الذي تقدّمه السلطة لأسر الشهداء والأسرى في سجون الاحتلال.

وأوضح مجدلاني أنَّه في حالة موافقة الإدارة الأمريكية على هذا القرار فلن يكون من الممكن أن تستمر الإدارة الأمريكية في كونها “راعية لعملية السلام”.

وقال: إنَّ السلطة الفلسطينية تتلقى يوميًّا أشكالاً مختلفة من التهديدات عقب وقفها التنسيق الأمني مع الجانب الإسرائيلي، مشدّدًا على أنَّ هذا الأمر لن يثنها عن مواصلة الموقف الفلسطيني ضد التصعيد الإسرائيلي.

وأضاف مجدلاني خلال لقاء له على فضائية "الغد" الإخبارية، أنَّ التنسيق الأمني مع إسرائيل لا زال مُعلَّقاً ومجمَّداً ولن يتم نظر العودة إليه ما لم يتم تقييم كلّ العلاقات التعاقدية مع الجانب الإسرائيلي، والعودة إلى ماكانت عليه الأمور قبل انتفاضة الأقصى عام (2000).