النجاح - في العاشر من تموز الماضي، صعد الزوجان تامر حجيرات (27 عامًا) وكارين سموندي (25 عامًا) من مدينة حيفا إلى شقة جارهما متسلحين بسكين، وقاما بإغلاق باب المنزل فور دخولهما، وطلب حجيرات من الضحية المال وبطاقته الائتمانية ورمزها السريّ، ولكن ما إن رفض الضحية، قام الجاني حجيرات، الذي أدين بـتسعة جرائم سابقة، بطعن الضحية في رقبته وصدره وحرق جثته!

لائحة الاتهام التي قُدّمت للمحكمة المركزية الإسرائيلية في حيفا تقول إنَّ الزوجين نسبت إليهما تهمة قتل جارهما الذي أقرضهما المال طيلة أشهر، خلال عملية سطو مسلح، قاما بعدها بحرقة شقة الضحية.

وتضيف اللائحة أنَّ حجيرات وسموندي الذين قطنا في شارع سيركين في حيفا، كانا قد طلبا المال عدَّة مرات من الضحية،ورافقاه إلى الصراف الآلي في (3 تموز/ يوليو الماضي)، حيث سحب مبلغ (2000) شيكل نقدًا، وبعد أسبوع طلب الزوج المال مجدّدًا من الضحية الذي رفض واعتذر بأنَّ رصيده قد نفذ، لينشب شجار انتهى بطعن الضحية.

وأضافت النيابة العامّة الإسرائيلية أنَّ سموندي خرجت فور طعن الضحية واتَّجهت إلى البنك وحاولت سحب نقود من حساب الضحية، ولم تنجح، وعادت إلى مكان وقوع الجريمة وسرقت برفقة حجيرات مبلغ (23) شيكلًا بالإضافة إلى (50) شيكلًا من محفظة الضحية الخاصة.
وتابعت النيابة الإسرائيلية بلائحة الاتهام التي قدَّمتها أنَّ حجيرات وسموندي قاما برش شقة الضحية بمادة قابلة للاشتعال وأقدما على إضرام النار بالشقة وحرقها، ثم لاذا بالفرار.