النجاح - بعد أن سمحت الرقابة الاسرائيلية بنشر هوية حارس السفارة الاسرائيلية في عمان زيف مويال الذي قتل مواطنين أردنيين اثنين، الأسبوع الماضي، أفاد سكان البلدة التي تسكنها عائلة الحارس مويال بأن العائلة غادرت منزلها قبل عدة أيام واختفت عن الأنظار.

حيث أراد أفراد العائلة الابتعاد عن الأنظار وعن الصغب الذي أحدثته قضية السفارة الإسرائيلية في عمان، واعتادوا العودة للمنزل لأخذ بعض الأغراض، علما أنهم أزالوا اللافتة عن واجهة المنزل التي تحمل اسم العائلة"، وفقا لموقع "واللا" العبري.

وأعرب أحد جيران عائلة السفارة عن خشية ومخاوف السكان في البلدة والحي السكني الذي تقطنه العائلة، في أعقاب الكشف عن هوية واسم حارس السفارة، قائلا: "أنا خائف جدا، بالتأكيد سيأتون إلى هنا بهدف الانتقام والتعرض والمساس بأفراد عائلة الحارس وسكان البلدة، فمشاعر الأمن والأمان للسكان بالحضيض، والبلدة بأسرها تعيش حالة خوف".

وبحسب مصدر دبلوماسي إسرائيلي، فإن الأردن أرادت من خلال الكشف عن هوية حارس السفارة الإسرائيلي بعمان ونشر صورته، والتشدد بمواقفها وفرض وقائع على إسرائيل تلزمها محاكمة ومعاقبة الحارس زيف.

وكان مويال أطلق النار على عامل النجارة محمد جواودة (17 عاما) كما أطلق النار على الدكتور بشار حمارنة، اللذين تواجدا في شقة مويال قرب السفارة. وزعم مويال أنه ارتكب جريمته إثر خلاف وبادعاء أنه جرى طعنه بمفك.

وتسببت هذه الجريمة بأزمة بين إسرائيل والأردن، وافق الأردن بعدها بإخلاء سبيل موظفي السفارة الإسرائيلية وبينهم الحارس إلى إسرائيل.

وأثار استقبال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، لمويال بالعناق، رغم أنه قاتل ومطلوب للعدالة في الأردن، غضبا في الأردن.

ودعا الملك الأردني عبد الله الثاني نتنياهو إلى عدم التعامل مع القضية بشعبوية ومحاكمة الحارس القاتل، ملوحا بأن الأداء في هذه القضية من شأنه التأثير على العلاقات بين الدولتين.