النجاح -  يخوض الاسرى في سجون الاحتلال إضرابًا  عن الطعام لتحسين اوضاعهم الانسانية، هذا وتتواصل في البلدات العربية الفعاليات الداعمة والمساندة للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال الإسرائيلي والتي تخوض ولليوم الثامن على التوالي إضراب "الحرية والكرامة".

وكان عدد المضربين حتى ظهر يوم أول أمس السبت قد بلغ 1500 أسير، انضم إليهم مساء ذات اليوم 40 أسيرا من سجن "ريمون"، كما انضم للإضراب صباح أمس 40 آخرون من سجن "مجدو"، وبهذا يصل عدد الأسرى المضربين إلى 1580 أسيرا، والعدد مرشح للزيادة.

ودعت لجنة الحريات والأسرى المنبثقة عن لجنة المتابعة العليا العربية الجمهور للمشاركة في الوقفة التضامنية مع الأسرى أمام سجن مجيدو، اليوم الإثنين، عند الساعة الخامسة والنصف مساءً.

وضمن حملة "كن مع الأسرى" التي أطلقها التجمع الوطني، تنظم الساعة السادسة من مساء اليوم الإثنين، عند مفرق قرية اللقية بالنقب وقفة احتجاجية لإعلاء الصوت المساند والداعم لحق الأسرى بلقاء عائلاتهم واحتضان أطفالهم، دعما لحق الأسرى بالعلاج الطبي وحقهم بالتواصل مع أهلهم وذويهم.

كما وتنظم وقفة تضامن مع الأسرى أمام سجن الجلمة، يوم الأربعاء، عند الساعة الخامسة والنصف، فيما تم توكيل اللجان الشعبية المحلية لترتيب وقفات تضامن على مفارق الطرق يوم الجمعة 28/04 الساعة الخامسة مساءً.

وقالت لجنة الحريات الأسرى في بيانها إن هذه الخطوات التصعيدية المتضامنة والمساندة لإضراب "الحرية والكرامة" اتخذت   بمشاركة جميع المركبات السياسية للجنة المتابعة والتي ناقشت خطوات وفعاليات لدعم وإسناد الأسرى المضربين عن الطعام لتحقيق مطالبهم الإنسانية العادلة.

وتابعت اللجنة في بيانها: "انتصارًا لأسرانا في انتفاضة القيد والإضراب عن الطعام في معركة الأمعاء الخاوية، من أجل ان يكون صوتنا صوت الأسرى القابعين في سجون الاحتلال لرفع وكشف اللثام عن الوجه القبيح العنصري والفاشي لمديرية السجون وإداوتها الارهابية الذراع التنفيذي لسياسة حكومة الفصل العنصري اليمينية المتطرفة التي تهدد أسرانا المضربين عن الطعام بالموت البطيء نطلق هذه الفعاليات في البلدات العربية دعما وإسنادا للأسرى حتى تحقيق مطالبهم".