النجاح - استقبل رئيس الوزراء رامي الحمد الله، في مكتبه برام الله اليوم الأحد، المستشار الفدرالي النمساوي كريستيان كيرن، بحضور ممثل النمسا لدى فلسطين اندريا ناسي، وبحث معه سبل تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، وأطلعه على آخر التطورات السياسية، وانتهاكات الاحتلال خاصة بحق الأسرى.

وناقش الحمد الله مع الضيف سبل تعزيز التعاون في مجال الطاقة الشمسية، وعلى صعيد استثمار الشركات الخاصة النمساوي في هذا القطاع بفلسطين، بالإضافة إلى التعليم التقني والمهني، داعيا في هذا السياق إلى إجراء محادثات بين البلدين من أجل إقامة لجنة مشتركة، وتقديم الدعم في مباحثات فلسطين مع الاتحاد الأوروبي للوصول الى اتفاقية شراكة كاملة معه. 

وثمن الحمد الله دعم النمسا المستمر لفلسطين على صعيد العديد من القطاعات، خاصة قطاعات التعليم والصحة والمياه ودعم الأونروا، معبرا عن أمله في تنمية أواصر الشراكة بين البلدين في المزيد من المجالات.

وجدد رئيس الوزراء تأكيده على التزام القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، بالعملية السلمية، موجها الدعوة إلى النمسا للاعتراف بالدولة الفلسطينية، لما فيه من دعم عملي لحل الدولتين، خاصة في ظل إصرار إسرائيل على تقويضه، باستمرارها في مصادرة الأراضي، والتوسع الاستيطاني، وانتهاك كافة القرارات الدولية ذات الصلة، لا سيما قرار 2334، وكافة القوانين التي تعتبر الاستيطان غير شرعي ويجب وقفه.

وأطلع الحمد الله نظيره النمساوي على انتهاكات الاحتلال، واستمرارها في السيطرة على المناطق المسماة "ج"، وحرمان الفلسطينيين من الاستثمار فيها، مشددا على أن إسرائيل تقابل السلام بالاستيطان.

ووضع الحمد الله المستشار الفدرالي في صورة إضراب الأسرى الفلسطينيين، والتضامن الشعبي والدولي مع قضيتهم، مطالبا النمسا وكافة الدول الصديقة بالضغط على "إسرائيل" للموافقة على مطالب الأسرى العادلة، التي كفلتها كافة المواثيق والمعاهدات الدولية، وتوفير الظروف الإنسانية لهم في سجون الاحتلال.