النجاح - تأثرت فلسطين منذ ليلة الأحد بأجواء باردة بالتزامن مع بداية تأثرها بمنخفض زَلفة الجوي الضحل والمتوسط الفعالية في الآن ذاته بحيث تسقط الامطار المتفرقة على فترات خلال الأيام القليلة القادمة في مناطق مختلفة من شمال ووسط فلسطين وأجزاء من شمال النقب.

ويمتاز المنخفض الجوي القادم بطول فترة مكوثه بالدرجة الأولى حيث من المتوقع ان يستمر تاثيره على فترات حتى نهاية الاسبوع الحالي وبرودة متصاعدة ومتزايدة تصل ذروتها نهاية الأسبوع الحالي، موقع طقس فلسطين.

لكن الكتلة الهوائية الباردة المصاحبة للمنخفض الجوي تبدو  متوسطة الفعالية من حيث الهطول المطري حيث سيتشابه هذا المنخفض الجوي مع حالات عدم الاستقرار بحيث تهطل الأمطار المتفرقة على فترات في مناطق واسعة من البلاد خاصة يوم الإثنين الذي يبدو أنه الأفضل من حيث الهطول المطري.

وفيما يلي الحالة الجوية للايام الثلاثة القادمة بالتفصيل:

اليوم الأحد : يطرأ إنخفاض على درجات الحرارة، بحيث تصبح دون معدلاتها لمثل هذا الوقت من العام، ويكون الطقس غائماً جزئياً إلى غائم، وبارداً نسبياً نهاراً، وبارداً ليلاً، وتكون الفرصة مهيأة لتساقط أمطار متفرقة فوق معظم المناطق، وتكون الرياح جنوبية غربية إلى غربية معتدلة إلى نشطة السرعة. 

وفي يوم الاثنين يتواصل تأثير المنخفض الجوي وتصبح الفرصة أفضل للهطول المطري بحيث يطرأ إنخفاض آخر على درجات الحرارة بحيث تصبح دون معدلاتها السنوية لمثل هذا الوقت من العام بحدود خمسة درجات مئوية. ويكون الطقس بارداً. الرياح غربية الى جنوبية غربية.

وفي يوم الثلاثاء توالي درجات الحرارة إنخفاضها بشكل طفيف وتسود أجواء باردة في مختالف المناطق خاصة الجبلية منها. وتكون الفرصة مهيئة لهطول زخات من الأمطار في مناطق مختلفة من البلاد على فترات. الرياح تكون غربية الى جنوبية غربية نشطة السرعة أحياناً.

ومن المتوقع أن توالي درجات الحرارة إنخفاضها نتيجة تسرب رياح قطبية نحو شرق البحر الأبيض المتوسط بحيث تصبح الأجواء أكثر برودة من الأيام الثلاثة القادمة مع إستمرار فرصة هطول الأمطار المتفرقة على فترات وتسود أجواء شديدة البرودة في المناطق العالية وساعات الفجر والصباح الباكر بمشيئة الله تعالى .

وعودة الى إسم المنخفض زَلفة فهي قرية فلسطينية تقع في الجزر الشمالي من منطقة المثلث ومرج بن عامر وتقع على مشارف حدود الضفة الغربية ويبلغ عدد سكانها خمسة الاف نسمة. ولا تبعد عن جنين سوى 20 كيلومتراً وتقع بالقرب من مدينة أم الفحم.

يرجعُ تاريخ إنشاء قرية زَلفة إلى ما يُقارب 300 عام، أُسّست من قبل مُهاجرون قدموا من أُم الفحم، يعبد، زيتا، قبلان، كفر كنّا.