النجاح -
خاص: نظرة واحدة على الصفحة الخاصة بمنسق جيش الاحتلال في الضفة الغربية، تُرسل لك إشارات عن أهداف إسرائيلية لم تعد خفية، وخطط مدروسة تستهدف تقويض السلطة الوطنية عبر ربط المواطن الفلسطيني مباشرة مع صفحة المنسق للحصول على خدمات تصاريح العمل والعلاج. 
واليوم تُتمم إسرائيل مخططها عبر إعلان ما يسمى بـ"وحدة تنسيق اعمال الحكومة إطلاق موقع إلكتروني جديد يهدف لتحقيق خطة التواصل المباشر بين المواطنين الفلسطينيين مع الاحتلال.
وزعمت الوحدة أن هدفها من إطلاق الموقع هو تقديم بيانات حول نشاطات وأخبار الوحدة، وتقديم خدمات مثل تحميل الوثائق والنماذج في المواضيع التي يحتاجها الناس والاطلاع على آخر الأخبار والتطورات .
كما يوفر موقع "المنسق" صفحة خاصة تدعى خدمة الجمهور حيث تحصر فيها  كافة المعلومات المتعلقة باستلام التصاريح وآليات إصدارها، ويمكن تحميل النماذج وتعبئتهم شخصيًا بهدف اختصار الإجراءات والوقت عوض الانتظار امام مديريات التنسيق والارتباط. هذا وسيتمكن المواطنون الفلسطينيون من التواصل مباشرة مع المديريات كل في منطقة سكناه عبر توفير كافة المعلومات والتفاصيل الخاصة  بكل مديرية.
هذه التفاصيل التي جاءت في بيان رسمي صادر عن "المنسق" تؤكد أن الهدف هم تقويض السلطة الفلسطينية والحد من صلاحياتها وهو ما يعيد إلى الأذهان خطة وزير الجيش أفيغدور ليبرمان، التي أطلق عليها اسم "المعادلة التفاضلية" لمواجهة الوضع الأمني في الضفة الغربية حسب زعمه.

وتتضمن خطة ليبرمان  التعامل بشكل حسن مع الفلسطينيين الذين يريدون التعايش مع المستوطنين والأثقال على الفلسطينيين الذين يريدون المساس بالمستوطنين.
ويسعى ليبرمان ضمن خطته لإقامة حوار مباشر مع شخصيات فلسطينية دون وساطة السلطة الفلسطينية. وحسب أقوال ليبرمان، "هدفنا خلق حوار مع من يريد الحديث معنا"
ومن ضمن الخطة ذاتها قرر ليبرمان إقامة قناة عبر الانترنت موجهة للفلسطينيين في الضفة الغربية لتقدم لهم أخبار باللغة العربية بتكلفة 10 مليون شيكل، وهو ما تُوج اليوم عبر موقع المنسق.