نابلس - النجاح - كرمت المنظمة الدولية للعمل التطوعي يوم امس السيدة جهاد ابو غوش امين سر جمعية اصدقاء مرضى الثلاسيميا وسماحة الشيخ الدكتور عكرمة صبري إلى جانب ثلة من قيادات العمل التطوعي على مستوى العالم العربي وذلك ضمن احتفالية تم تنظيمها عبر تقنية تطبيق زووم.

واستهل الاحتفال الدكتور الشيخ عكرمة صبري بالإشادة بأهمية العمل التطوعي في بناء الافراد والمجتمعات والبعد العقائدي لذلك وخاصة في ظروف المجتمع الفلسطيني على وجه التحديد الرازح تحت الاحتلال والتحديات التي يواجهها المقدسيون وسكان فلسطين للمحافظة على الوجود العربي والاسلامي في ارض الاسراء و المعراج.

وحيا الشيخ صبري القائمين على هذا الجهد المتميز ودعا إلى تعزيز مثل هذه المبادرات وتواصلها احياءً لهذا النهج الطيب والذي يعتبره الاسلام حسبة في سبيل الله.

في ذات السياق، أشاد رئيس المنظمة الدولية للعمل التطوعي وليد العريان بقيمة واهمية العمل التطوعي للنهوض بالمجتمعات. مشيراً إلى خطة المنظمة الدولية للعمل التطوعي لتشجيع الشباب والشابات للانخراط في هذه المبادرات والتي تشمل مختلف المناحي في العمل المجتمعي الانساني والصحي والتنموي و غيرها من المجالات,  تشمل خطة المنظمة الدولية استقطاب مليون شاب وشابة للانضمام اليها.

كما أشاد بدور الجمعيات العربية الناشطة والقائمة على مبدأ التطوع في مختلف الدول.

 بدوره فتح الناطق الاعلامي الاستاذ رشيد زغارمن الجزائر المجال امام المكرمين والبالغ عددهم مائة من الناشطات و الناشطين في مجالات العمل المجتمعي التطوعي للحديث عن تجربتهم في هذا المجال.

في كلمتها استهلت جهاد ابو غوش أمين سر جمعية اصدقاء مرضى الثلاسيميا الاشادة  بمسيرة عطاء و تطوع مستمرة منذ ربع قرن من العمل الانساني الدؤوب.

وأكدت أبو غوش على أهمية الدور المجتمعي الذي قامت به جمعية اصدقاء مرضى الثلاسيميا في المجتمع الفلسطيني والذي تكلل بالسيطرة على ظاهرة ولادة مرضى جدد عام 2013 لتكون فلسطين الاولى عربيا الذي تحقق هذا الانجاز.

وشددت على أهمية استمرار العمل للارتقاء بمستوى المعرفة تجاه المرض و اخطاره على مستوى كافة الدول العربية نظرا لتوطن صفة المرض الوراثية في البلدان العربية اضافة الى تلبية حاجات المرضى المتنامية في ظل ظروف تزداد تعقيدا يوما اثر يوم.

وقد اشار المنظمون وكذلك الشخصيات المكرمة الى ازدياد الحاجة للتطوع خاصة في ظل جائحة الكرونا التي طالت كافة المجتمعات كما و ابرزت ضرورة العمل التطوعي لمساندة الجهات الرسمية في توعية و تثقيف المجتمعات و الافراد للحد من خطر الاصابة و انتشار العدوى.

وقد شملت قائمة الشخصيات الفلسطينية التي تم تكريمها ثلة من الناشطين في مختلف ميادين العمل المجتمعي حيث كان على رأس المحتفى بهم سماحة الشيخ الدكتور عكرمة صبري و السيدة جهاد ابو غوش و الاستاذ عزيز العصا و السيدة حياة الدجاني و الاستاذ وسام حمدان و الاستاذ جمال الزبيدي و اكد المشاركون على اهمية تعزيز و تعميق روح العمل التطوعي. وقد اشار المنظمون في المنظمة الدولية للعمل التطوعي الى اعتزامهم تنظيم احتفالات محلية في كل دولة لتكريم الشخصيات التي تم تسميتها ضمن القائمة التي ضمت مائة شخصية عربية ناشطة و ذلك لتعذر تنظيم احتفال موحد نظرا لتداعيات جائحة الكورونا املين الى ان تتاح الفرصة لعقد احتفال يتم من خلاله تكريم هذه المجموعة المتميزة من قادة العمل التطوعي على مستوى العالم العربي.

ودعت المنظمة السشباب العربي للتسجيل و المشاركة لبلوغ الهدف النشود بتجنيد مليون متطوع حول العالم ، كما اوصت المنظمة بترشيح ناشطين لتمثيل المنظمة في بلدانهم .