نابلس - النجاح - انطلقت يوم امس الاثنين،  فعاليات ورشة العمل الثانية لمشروع MoreThanAjob  بتنسيق مشترك بين جامعة النجاح الوطنية وغرفة تجارة وصناعة نابلس، والذي يعنى بتعزيز الاقتصاد الاجتماعي والتضامن مع العاطلين عن العمل وغير المتعلمين واللاجئين، بمشاركة خمسة دول وهم فلسطين والاردن ولبنان واليونان وايطاليا وتمويل من الاتحاد الاوروبي.

منسق مشاريع الاتحاد الاوروبي في جامعة النجاح الوطنية، د. عماد بريك، اكد ان الهدف من الورشة الالتقاء مع المستفيدين من المشروع، وهم الشركاء المحليين، الذين من خلالهم سيتم فتح فرص عمل من خلال المشروع وتعزيز اطر التعاون واطلاعهم على التجارب العالمية في مجال المبادرات العالمية لايجاد فرص عمل وامكانية تنفيذها بفلسطين.

وجاءت الورشة الثانية للاطلاع على الممارسات الدولية الناجحة في ايجاد فرص عمل، ودراسة السياسات الموجودة محليا وحكوميا لتتطبيقها، وما يمكن تحسينه وتعزيزه منها بما يتوائم مع المؤسسات التي تعنى بالعمل والتوظيف

مدير وحدة التوظيف وشؤون الخريجين في جامعة النجاح الوطنية، أ.رافع دراغمة اكد ان هذا المشروع من المشاريع الرائدة، التي من الممكن من خلالها توفير مجموعة من فرص العمل مع عدد من الشركاء.

وتابع دراغمة:" قبل فترة كورونا كان هناك تحرك من المؤسسات لمساعدة الدول في التخفيف من حدة البطالة من خلال عدد من المشاريع".

ومن خلال هذه الدراسات وطرح المشاريع الريادية لتوفير فرص العمل، ستقوم لجنة رسمية داخلية وخارجية بتقييم المشاريع ليرسى العطاء على فوز مشروعين رياديين في كل بلد من البلدان المشاركة، لدعمهم ماديا وتحقيقهم الغاية في توفير فرص عمل لنسبة كبيرة من الشباب.