النجاح - قال محافظ نابلس ابراهيم رمضان، ان ما حصل في الآونة الأخيرة من تجاذبات اعلامية على المواقع الاعلامية، ومواقع التواصل الاجتماعي، حول قضية اقالة الدكتور سليم الحاج من ادارة مستشفى النجاح يضر بالمصلحة الفلسطينية ومصلحة مدينة نابلس.

 ودعا رمضان خلال مؤتمر صحفي أقيم داخل المستشفى الجامعي، اليوم الاربعاء، الجميع الى التوقف عن هذه التجاذبات، مضيفا: اننا لسنا بحاجة الى أن نضع على كاهل الجمهور النابلسي حملا آخر، فلم يبق لنا ولهم الا الكرامة التي علينا التمسك بها.

وقال رمضان: ان ما حصل تم التفاهم عليه وحله ما بين المستشفى والدكتور الحاج ، وأنه لا داعي لكاتب هنا أو هناك أن يتلاعب بشيء من الطبيعي أن يحصل، فمن حق ادارة الجامعة تغيير مدير المستشفى، وليس من حق أحد أن يقدح بمقامات وهذا تحت طائلة المسؤولية.

وأضاف: ان المستشفى قامة وطنية يجب أن نعتز ونفتخر بها، وأن مثل هذه الأمور ضربة في خاصرة الوطن، وعلينا التوحد والتماسك من أجل نابلس واعلاء مؤسساتها.

وتمنى رمضان على الجميع خاصة الاعلاميين أن يساعدوا على تصحيح المسار الاعلامي والثقافي الخاص بهذا الموضوع، وأن نكون أكثر وعيا.

وحيا رمضان الدكتور سليم الحاج  وتمنى له دوام التقدم والنجاح ، وتمنى للدكتور رياض عامر التوفيق في مهمته في ادارة مستشفى النجاح، وقال أن كليهما نماذج يحتذى وتفتخر بهما فلسطين.

وقال أن القضية الفلسطينية تمر الآن بأصعب الظروف، واليوم أصعب من البارحة، لذا علينا أن نكون متيقظين وأن نقف وقفة واحدة، ونثق ببعضنا وبغيرنا.

من جهته قال رئيس بلدية نابلس عدلي يعيش أن خلافا حصل وانتهى ولا داعي لإثارة المشاكل، فالمستشفى عمود أساسي في نابلس بنيت بأموال أهاليها.