النجاح - أعلنت اللجنة الوطنية لدعم الأسرى في محافظة نابلس وفصائل وفعاليات المدينة، اليوم الأحد، عن انطلاق فعاليات يوم الأسير الفلسطيني، الذي يصادف في الـ17 من نيسان/ ابريل من كل عام.

وقال محافظ نابلس أكرم رجوب خلال مؤتمر صحفي عقد بمقر المحافظة، إن الاحتلال الإسرائيلي أوجد السجون والمعتقلات ليحول الأسرى عبئا على شعبنا.

وأكد أن إرادة الشعب الفلسطيني وفكر أبنائه لا يمكن أن يستسلم لفكر الطغاة والغزاة، وأن السجون باتت منارة للتعليم وترسيخ الفكر الثوري المقاوم للاحتلال، وتخرج منها الكوادر التي كان لها وما زال الباع الطويل في إدارة مشاريع نضالية في مواجهة الاحتلال.

وأضاف رجوب: في يوم الأسير لا بد أن يرتقي الأداء والأنشطة لمستوى يعادل نضالات الأسرى في سجون الاحتلال؛ الذين ضحوا بسنوات طويلة من أعمارهم دفاعا عن الوطن.

بدوره، قال عضو اللجنة الوطنية لدعم الأسرى ماهر حرب، إن اللجنة وقوى وفصائل ومؤسسات المدينة أطلقت برنامج فعاليات يوم الأسير باسم الأسير قتيبة مسلم من قرية تلفيت، الذي يمضي حكما بالسجن 30 عاما.

وأشار إلى أن الأسرى الذين قدموا قرابة 213 شهيدا يتعرضون لأبشع الممارسات من قبل مصلحة سجون الاحتلال، كالقمع والإذلال وفرض الغرامات والعزل الانفرادي، والتنقلات التعسفية، لكسر إرادة الأسرى.

وطالب حرب جماهير شعبنا بالمشاركة الفاعلة في المهرجان الجماهيري الحاشد الذي سيقام لمناسبة يوم الأسير في 17 نيسان المقبل في ميدان الشهداء وسط مدينة نابلس.

ويتضمن برنامج فعاليات يوم الأسير، وقفة تضامنية مع الأسرى تنظم أمام مقر الصليب الأحمر الدولي، وعقد ندوات سياسية وحوارية حول الاعتقال الإداري ومع زوجات الأسرى وأمهاتهم، وتنظيم دوري شطرنج في قرية مجدل بني فاضل، وتنظيم مهرجان ترفيهي ورحلة لأبناء الأسرى.