النجاح - أكدت الفعاليات الوطنية الرسمية والشعبية، اليوم الثلاثاء، رفضها لسياسة القمع والاعتقال الإداري، التي تمارسها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأسرى الفلسطينيين.

جاء ذلك خلال مسيرة في مدينة نابلس، دعما لحقوق الأسرى، بمشاركة عدد من ممثلي الفعاليات الرسمية والشعبية والرسمية في المحافظة.

ونددت الفعاليات بقتل قوات الاحتلال الشاب ياسين السراديح من مدينة أريحا، خلال عملية اعتقاله، ومواصلتها احتجاز جثمانه.

وشددت على أهمية الوحدة الوطنية في مواجهة سياسة المحتل، وأهمية الالتفاف حول القيادة السياسية والممثل الشرعي لشعبنا منظمة التحرير الفلسطينية.