ترجمة خاصة - النجاح - زعمت قوات الإحتلال أن عناصرها المتواجدين على حاجز حوارة اشتبهوا بسيارة فلسطينية، تحاول تنفيذ عملية دهس على الحاجز، وأوضحت أن عناصرها بادروا بإطلاق النار على عجلاتها الخلفية، فما منعها من التحرك، وهاجموها بطريقة وحشية واعتقلوا إثنين كانوا في داخلها.

وأشار موقع روتر العبري، نقلًا عن مزاعم قوات الإحتلال أنهم تلقوا معلومات تفيد بنية سيارة فلسطينية تنفيذ نشاط على الحاجز، وعملوا على توقيفها، وعندما رفض السائق الوقوف أطلقوا النار على العجلات الخلفية، مما شل حركة السيارة، واعتقلوا من بداخلها.

وأوضح أن عناصر قوات الإحتلال المتواجدين على الحاجز أطلقوا النار على السيارة وفي عدة اتجاهات أخرى مما أحدث ارباكًا في صفوف القوات، واضطروا بالدفع بتعزيزات كبيرة باتجاه حاجزة حوارة لفحص الأمر.

ويدعي عناصر القوات المتواجدين على الحاجز أن السيارة كانت تنوي اختراق حاجز حوارة، إلا أنهم بادروا باطلاق النار تجاهها وفور محاولة سائقها الهرب تم تصويب النار تجاه العجلات الخلفية، مما أدى لتوقفها ومنعها من الحركة.

وكشفت قوات الإحتلال أن الشابين المعتقلين في العشرينات من العمر، وهما من قرية قبلان جنوب محافظة نابلس.

وأفاد مراسلنا في محافظة نابلس أن حاجز حوارة شهد أزمة مرورية خانقة نتيجة إغلاقه، فيما أشار إلى أن قوات الإحتلال نصبت حاجز على مدخل بلدة صرة وتقوم بحجز مركبات المواطنين الخارجين من نابلس.

ذ