غيداء نجار - النجاح - أقام عدد من المستوطنين بؤرة استيطانية على أراضي "جبل صبيح" التابعة لبلدة بيتا، ووضعوا عددا من البيوت المتنقلة "الكرفانات".

وقال رئيس بلدية بيتا فؤاد معالي لـ"النجاح الإخباري": "إن مستوطنين قاموا بوضع ثلاثة كرفانات يوم الخميس الماضي على مساحة أربعة دونمات على ارض تعود ملكيتها جزر لمواطن من بلدة بيتا وهو الدكتور موسى عبد المعطي عيسى، وآخر من بلدة قبلان".

وأضاف: " بداية الأمر وضعوا ثلاثة كرفانات، وفي كل يوم كان يزداد العدد "كرفانيين آخرين" ليصبح العدد اليوم عشرة بيوت متنقلة، وتم توصيل الكهرباء والمياه للمنطقة"، مشيراً إلى أن اسفل الكرفانات تقع منطقة صناعية تابعة لبيتا ويعمل بها 200 عامل.

وأوضح معالي أن المستوطنين وضعوا حجر الأساس للبؤرة الاستيطانية الجديدة واطلقوا عليها اسم "افيتار"، وهو اسم المستوطن الذي قتل قبل عدة ايام بالقرب من سلفيت.

وحول الخطوات القادمة لأهالي البلدة، قال معلا: "سنفتح طرق بجانب كرفانات المستوطنين ونضع كرفانات لنا لنكون بالجهة المقابلة لهم مباشرة، وسنقوم يوم الخميس بزراعة أشجار زيتون بتلك المنطقة أيضاً، بالإضافة لإقامة صلاة يوم الجمعة القادم على تلك الأراضي ومن ثم الانطلاق في وقفة احتجاجية.

وكانت قوات الاحتلال مساء أمس الأحد أغلقت مدخل البلدة بالمكعبات الإسمنتية والسواتر الترابية، وبهذا الخصوص؛ قال معالي: "ما بين الساعة السابعة والسابعة ونصف مساءً، قام الاحتلال باغلاق مدخل البلدة بزعم إلقاء زجاجة حراقة على مركبة مستوطن من امام المدخل".

وأردف: "كما ودخل العشرات من المستوطنين للبلدة، فاندلعت المواجهات بين الشبان والجنود، فأطلق الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع ما أدى لاختناق سكان تلك المنطقة".

وختم معالي حديثه مؤكداً ان البلدية تعمل على مراسلة كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية ورفع أوراق تثبت ملكية أصحاب الأراضي، بالإضافة إلى تنظيم فعاليات شعبية للتصدي لمخططات الاحتلال ومستوطنيه.