نهاد الطويل - النجاح - أكد وكيل وزارة الصحة د. اسعد الرملاوي تسجيل إصابات بفيروس "إنفلونزا الخنازير" في محافظة نابلس ويجري علاجها مشافي المدينة.

وقال رملاوي في تصريح خاص بـ"النجاح الإخباري" صباح اليوم إن الوزارة تتعامل بشكل طبيعي مع الإصابات.

و اعتبر رملاوي ، أن "إنفلونزا الخنازير"، المنتشرة في المدينة، "تُصنف على أنها موسمية".

وتابع أن "وزارة الصحة، تسجل سنويا العديد من حالات الإصابة بالإنفلونزا في كافة المحافظات دون استثناء".

مصادر خاصة ذكرت لـ"النجاح الإخباري" في وقت سابق أن عدد الحالات التي تم رصدها وصلت ل (12) حالة وسجلت بشكل رسمي.

وفي هذا الصدد،اكد رملاوي  ان الاصابات في بفيروس (h1n1 انفلونزا الخنازير) في معان مؤرخا ، تعتبر من الانفلونزا الموسمية، الذي يعد h1n1 اكثرها شيوعا في فلسطين.

وبين رملاوي  أن الوزارة تتخذ جميع الاجراءات لمواجهة مرض الانفلونزا الموسمية الذي تزداد الاصابة به في موسم الشتاء.

وقال الدكتور رملاوي ان الانفلونزا مرض موسمي تزداد حالات الاصابة به في موسم الشتاء ولا سيما خلال الاشهر من تشرين الاول ولغاية اذار.

واضاف ان الوزارة تسجل سنويا العديد من حالات الاصابة بالانفلونزا في انحاء البلاد كافة دون استثناء، مشيرا الى ان هناك انواعا عديدة من انماط الانفلونزا التي تنتشر حول العالم ومنطقتنا خاصة في فصل الشتاء حيث يزداد تسجيل الحالات.

معلومات هامة:

ما شدة خطورة انفلونزا الـH1N1 ؟

أظهرت الدراسات الأولية أن نسبة الوفاة بسبب إنفلونزا الـH1N1  تصل إلى 4 % وهي أعلى بقليل من نسبة الوفاة بسبب إنفلونزا الإنسان الأخرى، الا أن هذه النسبة قد تزيد مثلما حدث في وباء إنفلونزا الإنسان العام 1918 حين قتل الوباء أكثر من 50 مليون شخص. وتقتل الإنفلونزا الموسمية حوالي 36000 الى 42000 شخص كل عام  في الولايات المتحدة الأميركية فقط. إنفلونزا الـH1N1 تقتل تقريباً نفس الأعداد (40000 إلى 450000 شخص) ولذا لم تعد تعتبر وباء خطيرا كما كانت مصنفة قبل عدة أعوام وتم اعتبارها مثل أي إنفلونزا اخرى ولا داعي لرصد حالاتها مثل السابق.

ما هي أعراض انفلونزا الـH1N1؟ 

تتشابه الأعراض مع أعراض الإنفلونزا العادية الأخرى، فهي تشمل ارتفاع درجة الحرارة والقشعريرة والصداع والوهن وآلام الجسم والسعال وقليلاً ما تؤدي إلى احتقان الحلق وسيلان الأنف مما يسهل تفريقها عن الرشح، كما أن العديد من مصابي هذه الإنفلونزا يعانون من الاسهال والاستفراغ أيضا. وتجدر الاشارة الى أن معظم المصابين يعانون من عرضين على الأقل من هذه الأعراض. 

كيف يتم تشخيص إنفلونزا الـH1N1؟ 

لا يتم تشخيص الإصابة بهذه الإنفلونزا عن طريق معرفة الأعراض فحسب، حيث أن نفس الأعراض المذكورة قد تسببها حالات مرضية أخرى، لذلك فان الأعراض يجب أن تدعم بفحص مخبري معين يعمل عادةً على عينة مسحة أنفية ليتم التشخيص. 

هل هناك مطعوم ضد إنفلونزا الخنازير؟

نعم. مطعوم الإنفلونزا الموسمية يحث الجسم لتكوين مناعة ضد عدة انواع من الإنفلونزا، ومنها الـ H1N1. يعطى هذا المطعوم بشكل سنوي عادة قبل البدء بموسم الإنفلونزا، أي في شهر أيلول (سبتمبر) من كل عام. لكن المطعوم يمكن اخذه في أي وقت وتبدأ فعاليته بعد حوالي أسبوعين من أخذ المطعوم.

ما مدى فعالية مطعوم الإنفلونزا ؟

تختلف فعالية مطعوم الإنفلونزا من عام لعام حسب التغيير الذي قد يحدث في الفيروس بعد ان يتم تصنيع المطعوم مثلما حدث في أميركا العام الماضي حيث تدنت فعالية المطعوم إلى حوالي 30 %. لكن في الأحوال العادية مثل هذا العام فان فعالية المطعوم تتراوح بين 70 % إلى 80 %.

هناك أدوية لأنفلونزا الـH1N1 ؟

يوجد دواءان فعالان لعلاج المصاب أو لحماية أهله من العدوى هما: أوسيلتاميفير (Oseltamivir)  وزاناميفير (Zanamivir) . وهما متوفران في الأردن. لكن الدراسات الحديثة أظهرت ان هذه الأدوية ليست فعالة وخصوصاً اذا تم اخذها بعد عدة أيام من الإصابة ولذا تراجعت الدول من اعتبارها أدوية تتطلب وجود مخزون استراتيجي لها. اذا تم أخذ الدواء في اليوم الأول من المرض قد يخفف من مدة المرض قليلا ولكن لا يقضي على الفيروس بسرعة كما كان معتقداً.

من هم الأشخاص الأكثر عرضة للاصابة بمضاعفات إنفلونزا الـH1N1 ؟ 

• الأشخاص من سن 65 سنة فما فوق.
• الأطفال تحت الخامسة.
• النساء الحوامل
• الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة، مثل الربو والسكري وأمراض القلب، وذلك في أي سن كانوا.
• الأشخاص من ذوي المناعة المنخفضة، ومن ضمنهم مستخدمو الأدوية المثبطة للمناعة. 

وينصح بإعطاء المطعوم لجميع الكوادر الطبية أيضاً من أطباء وممرضين وفنيين، حيث انهم أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

كيف تنتشر إنفلونزا الـH1N1 ؟

تنتشر الإنفلونزا بنفس طريقة انتشار الإنفلونزا الموسمية الأخرى، حيث يمكن أن ينتقل الفيروس عبر الهواء، وذلك في حال أن عطس المصاب أو سعل دون تغطية أنفه وفمه، حيث أن الفيروسات في هذه الحالة تنتشر في الهواء، كما ويمكن ان تنتشر هذه الإنفلونزا عن طريق لمس أي شيء لمسه شخص مصاب، ومن ثم لمس العينين أو الفم أو حتى الأذن بعد ذلك، لذلك فيجب الحرص على غسل اليدين باستمرار حتى عندما لا يكون الشخص مريضا. 

ومن الجدير بالذكر أن المصاب يبدأ بنشر الفيروسات قبل يوم واحد من ظهور الأعراض ولغاية سبعة أيام بعد المرض، الا أن الأطفال، وخاصة الصغار منهم، يبقون مصدرا للعدوى لفترات أطول. 

كم من الوقت يعيش فيروس الإنفلونزا على الأسطح؟ 

يستطيع الفيروس العيش على الأسطح لساعات، فقد أظهرت احدى الدراسات أنه يمكن أن يعيش لغاية 48 ساعة على سطح صلب غير مثقوب، مثل الفولاذ المقاوم للصدأ (ستانليس ستيل) ، كما ويمكن أن يعيش لغاية 12 ساعة على الملابس والأنسجة. أما على اليدين، فهو يعيش لمدة خمس دقائق فقط، الا ان هذه الدقائق تعتبر كافية لينتقل الفيروس خلالها من اليد إلى الفم أو الأنف أو العينين. 

هل يمكن أن يصاب الأشخاص بإنفلونزا الخنازير عن طريق أكل لحم الخنزير؟ 

لا، ففيروس انفلونزا الخنازير لا ينتقل عن طريق الطعام، وبالتالي لا يصاب الشخص بانفلونزا الخنازير من أكل لحم الخنزير أو أي منتجاته حتى لو كانت الخنازير مصابة بالمرض. 

ما هي طرق الوقاية من الإنفلونزا؟

تتضمن طرق الوقاية من إنفلونزا ما يلي:

• غسل اليدين بشكل متكرر بالماء والصابون أو بمعقم لليدين محتو على الكحول، وخاصة بعد السعال أو العطاس.
• تجنب الاحتكاك القريب مع الأشخاص المصابين 
• تجنب لمس الفم والأنف والعينين، ولصعوبة هذا الأمر ، يجب المحافظة على نظافة اليدين دائما. 
• التخفيف من تقبيل الآخرين. 

ماذا أفعل ان شككت باصابتي بإنفلونزا الخنازير ؟

ان شعرت بأعراض هذه الإنفلونزا ، فابق في المنزل واحرص على تغطية فمك وأنفك بمنديل عند السعال أو العطاس. وبعد ذلك ضع المنديل في سلة النفايات واغسل يديك جيدا. حيث أن هذا سيساعد في منع الإنفلونزا من الانتشار. كما وينصح بمراجعة الطبيب في حال شعورك بالأعراض، وخاصة ان كنت قد زرت مؤخرا موقعاً رصدت فيها حالات الإنفلونزا. 

ونذكر انه لا يمكن تأكيد الإصابة بإنفلونزا الـH1N1 دون عمل فحص مخبري، وفي حال التأكد من الإصابة، فإن الطبيب سيقوم بوصف العلاج المناسب. وتجدر الاشارة إلى انه من المتوقع ان يشفى معظم المصابين من دون الحاجة لتناول الدواء وقد يكون دواء خافض الحرارة هو كل ما تحتاج، الا أن هذا لا ينفي ولا يقلل من ضرورة زيارة الطبيب عند الشعور بالأعراض.

ما هي النصائح التي يجب أن تقدم للمصاب بإنفلونزا الـH1N1؟

• استشر طبيبك عند الشعور بالأعراض، حيث أنه قد ينصح بتناول أدوية معينة، كما واستشره للحصول على نصائح خاصة ان كنت مصابا بالسكري أو بالربو أو بمرض قلبي.
• ابق في المنزل لمدة سبعة أيام بعد ظهور الأعراض أو لبعد 24 ساعة من زوال الأعراض، التزم بالمدة الأطول. 
• احصل على قسط كبير من الراحة وتناول السوائل بكثرة.
• غط أنفك في حال السعال أو العطس واغسل يديك بالماء والصابون أو بغسول يدين يحتوي على الكحول. 
• ابتعد عن أفراد العائلة قدر الامكان، وذلك لتجنب انتقال العدوى منك لهم
• تجنب الاحتكاك المباشر بالآخرين، فلا تذهب للعمل ولا للمدرسة وأنت مريض.
• استخدم المناديل الورقية لتجفيف اليدين أو خصص منشفة لكل شخص. 
ما هي النصائح التي يجب أن تقدم لمن يقوم بالاعتناء بالمصاب بإنفلونزا الـH1N1؟ 
• تخلص من جميع المناديل التي استخدمها المصاب، واغسل يديك بعد لمس المناديل 
والحاجيات الخاصة به على الفور وقبل لمس عينيك أو أنفك أو فمك.
• حافظ على نظافة الأسطح (وخاصة المنضدة المجاورة للسرير وأسطح الحمامات وألعاب الأطفال) ، وذلك بمسحها بمعقم.
• ليس من الضروري غسل الملابس وأدوات الطعام والأطباق الخاصة بالمصاب لوحدها، ولكن من الضروري عدم مشاركته في استخدامها قبل غسلها بشكل جيد.