النجاح - نظم التجمع الشعبي الفلسطيني يوم الجمعة الماضي يوما طبيا في قرية عراق بورين في محافظة نابلس، وذلك تحت رعاية حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) وبالشراكة مع شركة بيرزيت للادوية و نقابة طب الاسنان و نقابة الطب المخبري و الهلال الاحمر الفلسطيني و بصريات هبهة تفاحة و شركة جلوبال فارم للادوية، في مدرسة القرية.

وقال اللواء عبد الاله أتيرة، رئيس التجمع الشعبي الفلسطيني وعضو المجلس الثوري لحركة فتح ان التخصصات الطبية التي ضمها اليوم الطبي كانت شاملة ومتنوعة  وشارك فيها أفضل الأخصائيين، من اختصاصات القلب والشرايين والاطفال والسكري والباطنية والاعصاب والجلدية والعظام والنسائية والاسنان والطب العام ، مضيفا أن الأسماء اللامعة  للأخصائيين والاطباء المشاركين كان لها الدافع الكبير لانجاح هذا اليوم، مؤكدا ان هذا اليوم الطبي سيعقبه أيام طبية اخرى تم التخطيط لها وجار العمل على تنفيذها.

بدورها اكدت مي قرادة عضو لجنة اقليم حركة فتح في محافظة نابلس، ان نجاح هذا اليوم كان بحجم المشاركة والتفاعل من سكان القرية حيث بلغ عدد المراجعين اكثر من 450 مريض ومراجع.

وكان اهم اسباب نجاح اليوم الطبي والذي لمسه الحضور من الطواقم الطبية والمراجعين،  تقديم افضل الاستشارات الطبية والفحوصات الوقائية والادوية المجانية .

من جهته  أشاد الدكتور توفيق حسيبا، من اللجنة الطبية للتجمع،  بضرورة تفعيل الشراكة مع  المجتمع الفلسطيني و تقديم الخدمات الطبية باستمرار، موضحا ان بعض الحالات التي راجعت اليوم الطبي قد تم تحويلها الى مشافي الحكومة في مدينة نابلس، مبينا انه تم اكتشاف حالات مرضية جديدة لم يكن اصحابها على علم بها وتم توجيها فورا الى المراكز العلاجية عدا عن الكثير من حالات الأسنان التي بحاجة الى تدخل متخصص.

من جانبه اكد المهندس صدام عمر، المنسق الدوري للتجمع الشعبي، قائلا: " اننا كتجمع نرتكز في نشاطاتنا الطبية من خلال الاطباء والممرضين المتطوعين على قاعدة حبنا لشعبنا، وانطلاقا من فهمنا الوطني لضرورة تعزيز صمود شعبنا من خلال دعمه واسناده  ورعايته بكل الوسائل المتاحة، كما ان الجانب الصحي يعتبر احد الاعمدة الرئيسية التي نعتمد عليها في عملية التنمية البشرية، ولهذا تجدنا نركز على هذا الجانب وسنعمل بكل ما اوتينا من طاقة للاستمرار ببرنامجنا على هذا الصعيد شاكرين الأطباء والممرضين والمؤسسات وكل الجهات الداعمة..

وزير النقل والموصلات ورئيس لجنة بلدية نابلس المهندس سميح طبيلة ، قال اثناء تفقده لليوم الطبي ان الحكومة الفلسطينية تفخر بالعمل التطوعي وتدعو الجميع للانخراط به، مشيدا بتجربة التجمع الشعبي الفلسطيني والتي باتت العمود الفقري للعمل التطوعي في الوطن من حيث حجم وكثافة النشاطات التي تقوم بها وتنوعها، مبديا اعجابه بتنظيم اليوم الطبي وحجم المشاركة والفائدة التي لمسها خلال جولته التفقدية.

السيد العميد جهاد المسيمي نائب مدير عام الشرطة الفلسطينية وعضو المجلس الثوري لحركة فتح تفقد اليوم الطبي اشاد بأهالي قرية عراق بورين وثقافتهم العالية وانضباطهم وشبههم بخلية نحل من اجل انجاح اليوم الطبي وخدمة المجتمع المحلي.

من ناحيته شكر السيد ماهر قعدان رئيس  مجلس قروي عراق بورين التجمع الشعبي الفلسطيني والاطباء والطواقم الطبية الذين حضروا من اجل خدمة المجتمع المحلي في يوم اجازتهم، مشددا على اهمية اقامة مثل هذه النشاطات لمصلحة الوطن والمواطن.