النجاح - اكتشف العلماء سمكة جديدة شفافة بصفات غريبة لا تملك عظام جمجمة أو غطاء للجمجمة، مشرين إلى أن هذه السمكة تعتبر نموذجا مثاليا للأبحاث والدراسات التي تركز على الفسيولوجيا العصبية.
أثبت العلماء أن السمكة الجديدة المكتشفة في ميانمار تنتمي إلى نوع جديد من جنس أسماك "Danionella"، وهي مثيرة للاهتمام لأنها لا تملك غطاء يخفي دماغها.
وتعتبر الأسماك من جنس شعاعية الزعانف "Danionella" التي تتبع عائلة سيبرينيد من أصغر الفقاريات في العالم. حيث يبلغ طول السمكة البالغة من 10 إلى 12 ملم فقط، مع جسم شفاف لدرجة أن دماغها الحي مرئي بشكل واضح.
وبحسب الدراسة المنشورة في مجلة "Scientific Reports"، يجذب شكل السمكة الشفاف والمبسط اهتمام العلماء حيث تعتبر من أكثر الفقاريات بدائية في العالم، والتي تتيح للباحثين دراسة تكوين الدماغ، بسبب صغر حجمها وبساطتها.

ويقول المؤلف الرئيسي للدراسة، عالم الأسماك، رالف بريتز، إن هذه الأسماك تبدو "من حيث نمط الحياة والمظهر متطابقة تقريبًا مع الأنواع المعروفة بالفعل باسم Danionella translucida"، ويضيف "لكن الخصائص الداخلية في بعض مناطق الجسم تختلف بشكل كبير. وتظهر دراساتنا الجينية أن النوعين مرتبطان ببعضهما البعض فقط".

السمكة المكتشفة حديثا يبلغ طولها 13.5 ملم فقط، وتعيش في الأنهار في السفوح الجنوبية والشرقية لجبال "باجو يوما" في ميانمار.

وتعتبر السمة الرئيسية المميزة لهذه الأسماك هي دماغها الصغير، وهو الأصغر بين جميع أنواع الفقاريات المعروفة على الأرض، ولإظهار هذه الميزة منحت هذه الأسماك اسم Danionella cerebrum (التي تعني الدماغ باللاتينية).