نابلس - النجاح - أظهر تقرير طبي أصدره مستشفى الجوي التخصصي المصري توضيحا بشأن حالة اليوتيوبر الشاب مصطفى حفناوي، الذي قيل إنه تُوفي إثر تشخيص طبي خاطئ من جانب الفريق المعالج لحالته قبل رحيله بأيام مفاجأة، تشير إلى أن المريض له تاريخ مرضي بشأن تعاطيه عقار (ترامادول).

وأفاد التقرير الطبي الذي أثار تداوله بين الجمهور جدلًا كبيرًا، وربما تتدخل عائلته في القضية لتوضيح بعض الأمور، خاصًة وأن التقرير تضمن ما يفيد بأنه كان يتعاطى عقار الكورتيزون وامينوسيد وتستوستيرون وسيلدينفافيل كونه شخصًا رياضيًا.


ووفق التقرير الطبى الصادر من المستشفى بتاريخ 6 أغسطس 2020، فقد اتضح أن الاسم الحقيقي لمصطفى حفناوي هو مصطفى حفني محمد سلامة وأنه دخل قسم الرعاية المركزة بالمستشفى الجوي التخصصي في 5 آب/ أغسطس الجاري، بعدما حضر إلى المستشفى وهو يعاني من آلام حادة بالبطن مع قيء وأن الأطباء قاموا بحجزه في المستشفى.

وأوضح التقرير أن العلامات الحيوية كانت مستقرة، فقد كانت نسبة ضغط الدم 120/80، والنبض 60/ للدقيقة، وتم عمل الإشعاعات والتحاليل وأيكو على القلب ودوبلكس على الساق وظهر بشكل طبيعي، إلا أنه وبعد حجز المريض، قرر مغادرة المستشفى على مسؤوليته الشخصية ورفض الحجز بالمستشفى حيث أوضح التقرير أن السبب هو :الشعور بالتحسن والعودة مرة أخرى عند الشعور بالتعب".


وذكر التقرير أن مصطفى حفناوي قام بالتوقيع على إقرار خروجه عكس ما نصحه الأطباء، وهو ما يفيد بأن مصطفى ناقش حالته الصحية مع الطبيب المعالج وأنه مدرك لعواقب خروجه من المستشفى بذلك التوقيت، وأنه مسؤول بشكل كامل عن الخروج من المستشفى، بدليل أنه عاد مرة أخرى للمستشفى بعد شعوره بالتعب.

وفي التشخيص الخاص بالتقرير اتضح أنه تم إجراء الأشعة والفحوصات اللازمة والتي أكدت حدوث ضعف بالجانب الأيمن من الجسم ومع إجراء رنين على المخ تبين حدوث جلطة بالجانب الأيسر للمخ، ووجود إنسداد بالشريان السباتي الأيسر، وأن مصطفى حفناوي له تاريخ مرضي بتعاطي عقار الترامادول، وكونه رياضي فهو يتعاطى عقار الكورتيزون وامينوسيد وتستوستيرون وسيلدينفافيل.