النجاح - اضطر سجينان إلى الفرار من سجن في روما من أجل حل مشاكلهما العائلية، وتركا رسالة يعدان فيها بالعودة مرة أخرى بعد إنقاذ أبنائهم.

وأوضح داود زوكانوفيتش (40 عاما) وليل أحمدوفيتش (46 عاما) وهما قريبان وينتميان إلى غجر روما، في رسالتهما، أن أبناءهم في وضع سيء على الأرجح بسبب قضية تتعلق بالإتجار بالمخدرات، مؤكدين أنه يتعين عليهما "حمايتهما".

وأضافا أنهما اضطرا إلى الهرب لأن زوجتيهما مسجونتان أيضا، لذا قررا أن يحلا شخصيا مشاكل الأبناء.

ووعد ابنا العم المحكوم عليهما بالسجن حتى عام 2029 بعد إدانتهما بتهمتي بالاحتيال وإخفاء مسروقات، بالعودة "بأسرع وقت ممكن" بحسب الصحيفة.

وكتبت الصحيفة: "أما الآن وقد فرا من ريبيبيا، ستوجه إليهما تهمة الفرار وقد يواجهان عقوبة إضافية بالسجن خمس سنوات. ربما هذه العقوبة الجديدة ستقنعهما بنسيان الوعد بالعودة وكتابة وداعا بدلا من إلى اللقاء".