النجاح -  عثر عدد من العلماء على بقايا إنسان في كهف باشو كيرو في شمال بلغاريا،  وتوصلوا إلى أن تاريخ وجود الإنسان العاقل أو الإنسان المعاصر في القارة الأوروبية يعود إلى حوالى 45 ألف عام.

وقال نيكولاي سيراكوف، أحد القائمين على أعمال التنقيب الأثري وأستاذ علم الآثار في الأكاديمية البلغارية للعلوم، لوكالة فرانس برس "إنها الفترة التي شهدت وصول طلائع مجموعات الإنسان العاقل إلى الأراضي الأوروبية من الشرق الأوسط وتعايشهم مع مجموعات إنسان نياندرتال (الإنسان البدائي) في فترة استمرت ما بين خمسة آلاف وعشرة آلاف سنة".

وأضاف "كانت التقديرات العلمية تشير إلى أن هذه الأحداث حصلت خلال فترة تعود إلى 38 ألف سنة إلى 42 ألف سنة خلت. وقد أثبتنا أنها عائدة إلى ما أهو أقدم من ذلك".

وقد وصل البشر إلى أوروبا قبل حوالى 45 ألف سنة وأخذوا تدريجا المكان الذي كان يشغله إنسان نياندرتال".

ولا تزال الفترة الفاصلة بين وجود المجموعات البشرية من فئتي إنسان نياندرتال والإنسان العاقل تثير تساؤلات كثيرة، فيما يقدم هذا التأريخ الجديد عناصر إضافية.