نابلس - النجاح - عثر علماء الفلك على كوكب خارج المجموعة الشمسية يبعد عن الأرض 300 سنة ضوئية، في المنطقة الصالحة للعيش من نجمه.

وبحسب علماء وكالة "ناسا"، فإن كوكب "Kepler-1649c" بحجم الأرض، وهو صالح للعيش ويحتوي على المياه وحرارته السطحية مشابهة للأرض، حسب مجلة "أستروفيزيكال جورنال ليترز".

وأشار المدير المساعد لمديرية البعثة العلمية في وكالة "ناسا" في واشنطن، توماس زوربوشن: "هذا العالم البعيد المثير للاهتمام يعطينا أملاً أكبر في أن الأرض الثانية تقع بين النجوم...".

وقال العالم، "المعلومات التي جمعتها بعثات مثل كيبلر وقمرنا الصناعي لمسح الكواكب الخارجية العابرة سوف تستمر في تحقيق اكتشافات رائعة، حيث يقوم مجتمع العلوم بصقل قدراته للبحث عن الكواكب الواعدة".

 

وجمع تلسكوب كيبلر الفضائي أدلة على كوكب "كيبلر-1649 سي" بين عامي 2009 و 2018.

ويحصل الكوكب على 75 في المئة من الضوء الذي تتلقاه الأرض من الشمس، ما يشير إلى أن درجة حرارته السطحية قد تكون مشابهة للأرض.

و الكوكب يدور حول نجم "القزم الأحمر" وهو أصغر من حجم الشمس بأربع مرات، وتمر السنة على كوكب كيبلر خلال 19.5 يوم أرضي. 

وقالت "ناسا"، أن كيبلر أقرب لهذا النجم أكثر من قرب الأرض للشمس وهذا يعني أن الإشعاعات من النجم الصغير قد تهدد أي حياة محتملة، ورغم أنه على الأرجح لا توجد حياة على هذا الكوكب فإن العلماء قد وجدوا لأول مرة كوكب يشبه الأرض من حيث الحجم والحرارة معا.