النجاح - أصيب وايمز، البالغ من العمر 24 عاما، بالذهول بعد فوزه في اليانصيب الوطني، حيث سيحصل على 10 آلاف جنيه إسترليني، أي ما يعادل 12166 دولار، شهريا خلال الثلاثين عاما المقبلة.

ولم يستطع وايمز أن يصدق عينيه عندما تخطى 5 كرات و"كرة الحياة" ليفوز بالجائزة الكبرى "استعد للحياة".

وقال الشاب وايمز، من مدينة بيتربورو في وسط إنجلترا، إنه لم يفكر مرتين قبل أن يترك وظيفته لمتابعة شغفه في مجال كتابة السيناريوهات.

ووايمز رابع شخص يفوز بالجائزة الكبرى، التي تصل قيمتها الإجمالية إلى 3.6 مليون جنيه (4.4 مليون دولار)، منذ طرحها أول مرة في 18 مارس من العام الجاري.

ومن المؤكد أن دين سيعيش في رغد بفضل هذه الجائزة، التي ستضعه بين أعلى 2 في المئة من العاملين في بريطانيا، دون الحاجة إلى رفع إصبعه أو العمل.

قال وايمز "إنه أمر لا يصدق. أنا في الرابعة والعشرين من العمر وأنا الآن مستعد للحياة بكل ما في الكلمة من معنى".

وأضاف أنه بعد اكتشاف فوزه باليانصيب "عرفت بالضبط ما كنت سأفعله بعد ذلك. الحصول على 10 آلاف جنيه إسترليني كل شهر يسمح لي بالبدء في العمل من خلال قائمة الإنجازات التي أرغب في تحقيقها في حياتي".

وأشار إلى أنه كان يرغب دائما في تحقيق حلمه بأن يصبح كاتب نصوص وسيناريو وأن هذا الفوز "يتيح لي الآن حرية القيام بذلك. لم أضطر إلى التفكير فيه مرة أخرى.. لقد تركت وظيفتي الحالية حتى أتمكن من البدء في العمل على وظيفة كنت أرغب فيها دائما".

وقال إنه مازال لا يصدق أنه سيحصل على 10 آلاف جنيه إسترليني كل شهر لمدة 30 عاما، وأضاف "أعيش الحلم حرفيا"!

كان وايمز يحتاج في السابق إلى العمل في نوبات وأثناء عطلات نهاية الأسبوع، الأمر الذي اضطره إلى تأجيل شغفه بالكتابة للشاشة الفضية ووضعه على الرف.

وأضاف قائلا: "لقد كان حلمي دائما أن أصبح كاتب سيناريو.. لقد أحببت دائما أن أصبح كاتبا سينمائيا. أحب الأفلام والمسرح والآن يمكنني أن أفعل شيئا بهذا! يمكنني تحويل شغفي إلى وظيفة، شيء لم أكن أبدا أعتقد أنني أستطيع أن أفعله".

وقال إنه لا يستطيع أن يصدق فعلا أنه سيكون قادرا حقا على القيام بهذه الأشياء "فلا شيء يبدو واقعيا حتى الآن"، لكنه مع ذلك حجز بالفعل للقيام برحلة إلى "ديزني لاند باريس" مع عائلته.