النجاح - يعتبر موضوع فرق السن بين الزوجين من أبرز المواضيع التي تثير الجدل بين الكثير من الناس، فعندما يفكر الرجل والمرأة في الزواج، يقوم كل طرف فيهم بوضع شروط عند اختيار شريك حياتهم، وأحد أهم هذه الشروط هي الفارق السني بين الطرفين، لأنه يؤثر بشكل كبير على طريقة التفاهم والانسجام والتواصل بينهم.

 

وينصح أن يكون الفارق بين الزوجين من سنتين إلى خمس سنوات، لأن هذا الفارق في السن أو التباين من أفضل الفوارق العمرية التي تنجح بها العلاقة الزوجية.

 

من إيجابيات الفرق في العمر بين الزوجين:

  1. يكون للرجل قدرة على التحمل تمكنه من تولي أمور عائلته، ويستطيع السير بها إلى الطريق الصحيح
  2. ينشأ نوع من الاحترام المتبادل بين المرأة وزوجها
  3. عند شعور المرأة بالمسؤولية تجاه الزوج والتعاون معه يؤدي إلى حصولها على العطف من زوجها
  4. يصبح الزوج بالنسبة لها هو الشخص الحنون الذي يشعر زوجته بالحب، والعطف، والحنان
  5. يسود التفاهم بين الزوجين مما يؤدي إلى الهدوء والاستقرار في الحياة العائلية

 

من سلبيات الفرق في العمر بين الزوجين:

  1. حدوث مشاكل كثيرة في حياة الزوجين نتيجة الاختلاف في التفكير والثقافة
  2. تكبر المرأة قبل الرجل؛ لذلك تصل إلى سن اليأس بسرعة أكبر من الرجل
  3. يرى الزوج أن زوجته تكبر وتتقدم في العمر وتبدأ عليها علامات الهرم والكبر في حين أنه يرى نفسه لا يزال شاباً ويافعاً وقوياً

 

فارق السن بين الزوجين في الزمن الحديث

أصبحن النساء الأكبر سناً لا يظهرن كبيرات في السن بسبب التقدم الطبي والعلمي، وممارسة الرياضة، والحمية الغذائية التي يتبعوها، والعناية الصحية وعمليات التجميل، لذلك أصبحنا نرى المرأة تظهر في شكل أصغر من عمرها، وعليه نوضح لأمور التالية:

  1. بسبب التقدم العلمي لم تعد هناك أي عوائق صحية تمنع المرأة الكبيرة في السن من أن تنجب أطفالا
  2. لم تعد هناك عادات وتقاليد أو محظورات تمنع المطلقات أو الأرامل من تكرار تجربة الزواج
  3.  أغلب النساء يفضلون اختيار الرجل الأصغر سناً، ومن لديه مهنة تشغله عنها حتى يركز كل اهتمامه عليها وعلى أطفالها في حالة انجابها كانت تملك الأطفال
  4. يجد الرجال الأصغر سناً النساء أكثر خبرة ولديهم تجربة في الحياة