نابلس - النجاح - تعاطف الحظ والقدر مع عجوز تسعيني، قام بالتهام نصف علبة من الطلاء بدلاً من شرب الحليب، الذى تناوله دون أن يتعرف على طعمه.

وفقا لما ذكرته صحيفة مترو البريطانية، فإن الطلاء الذى قام بتناوله العجوز التسعينى تجاوز النصف علبة كاملاً، وأن المعدة المعدنية التى يحظى بها العجوز هى من أنقذته من الموت.

ونشرت أليكس ستاين، حفيدة العجوز التسعينى "بوبي"، على حسابها في تويتر، صورة له بعد أن تناول نصف الطلاء المائل لونه إلى الأخضر، دون أن تظهر عليه أي مؤشرات المرض او التوتر من الطعم الغريب.

وظهر بوبى الذى يعيش فى مدينة نيويورك الأمريكية، فى الصورة التى نشرتها حفيدته له، تواجد الطلاء على شفتيه بشكل كبير وهو مائل لونه الى الأخضر قليلاً.

كما نشرت أليكس صورة أخرى لعلبة الطلاء التى تناول "بوبى" نصفها وهى يميل لونها إلى الأخضر، وكتبت لقد تناول جدى نصف العلبة وهو يعتقد أنه يشرب الحليب.

وفى تصريح لحفيدته لمجلة "ميل أونلاين"، قالت إن جدها يحب الحليب بشكل كبير، ويقوم بتناول الكثير من العلب يومياً، وأن والدتها تشتري أسبوعياً ما لا يقل عن 7 علب كاملة من أجله بطعم الفانليلا".

 

صورة لعلبة الطلاء بعد تناول نصفها صورة لعلبة الطلاء بعد تناول نصفها

 

وانتشرت تغريدات "اليكس"، بشكل كبير عبر منصات السوشيال ميديا وجاء غالبيتها سخرية من العجوز التسعينى الذى قام بشرب الطلاء على أنه حليب بطعم الفسدق وليس الفانليلا، وسرعان ما دافعت عنه حفيدته وقالت "إن جدها يحب أن يرسم البهجة على وجوه الآخرين، مشيرة إلى أنه لا يهتم لما إذا كان الناس يضحكون عليه أو من أجله.

وقال بوبي فى تغريدة له رداً على انتشار صوره "من الواضح أنني تناولت الطلاء هذا الصباح، سحقا، لقد كان طعمه أفضل من طعم اللبن بكثير.. لا أسف ولا اعتذار".