نابلس-وكالات - النجاح - غالبا ما تشتكي النساء المتزوجات من أن تصرفات ازواجهن التي تشبه تصرفات الاطفال عندما يتعلق الأمر بتحمل المسؤوليات، ويبدو أن العلم يدعم هذه الفكرة. وفقا لمسح أجراه موقع today.com  على شبكة الإنترنت يسبب الأزواج التوتر لزوجاتهم بقدر أطفالهم. وتشير الدراسة الى مستويات الإجهاد المرتفعة في حياة المرأة المتزوجة وثق بنا ، هذا شيئًا لا ينبغي أخذه مع القليل من الملح. وفيما يلي بعض النتائج المثيرة للاهتمام لهذا البحث.

شارك في الاستطلاع أكثر من سبعة آلاف أم وطُرحت أسئلة تتعلق بمسببات الإجهاد ، وتوزيع المسؤوليات المنزلية ، وحياتهن مع الزوج والأطفال.

الامر المثير للصدمة، ان الدراسة خصلت إلى أن 46 في المائة من المشاركات ادعين أن أزواجهن سببن لهن المزيد من التوتر والضغط اكثر من الاطفال وكان متوسط مستوى الإجهاد للأم 8.5 من أصل 10.

في حال كنت تشعر بأن زوجك يسبب لك ضغطًا إضافيًا ، يجب عليك مناقشة هذا الموضوع معه. يمكن أن تؤثر مستويات التوتر العالية على صحتك وجميع المهام اليومية (من البقالة، القيام بغسيل الأطباق، الطبخ مساعدة الاطفال في الدراسة وغيرها من الأعمال المنزلية) يجب أن تقسم بالتساوي بين الشركاء. تذكر أن الأمر يتطلب المشاركة ومفتاح الزواج الناجح هو المشاركة والاهتمام.

عندما تمت مقارنة مستويات الإجهاد للأم المتزوجة مع الأم العزباء ، سجلت الأخيرة مستويات أعلى من الإجهاد مقارنة بالأخرى.