النجاح - بطعن سكيني متكرر، ربما كان هستيري الطراز، قتل اللبناني برنارد بيطار أبويه جورج ويولا، كما وأخته الوحيدة برناديت، لسبب غير واضح تماماً حتى الآن، سوى "نظرية المؤامرة" على ما يبدو.

ويبدو أن الجريمة كانت متعمدة عن سابق تخطيط، طبقا لما نقلت صحيفة Nice-Matin الصادرة في مدينة "نيس" القريبة، عن قائد شرطة المدينة المقيمة فيها العائلة القتيلة، ألان شيركي أن أولى عبارات القاتل كانت: "لست آسفا على ما فعلته وخططت له" في اعتراف واضح بأنه القاتل ولا أحد سواه، خصوصا أنهم اعتقلوه وبحوزته سكين استخدمهما بطعن ذويه.

أما الدافع "فكان اعتقاده بأن العائلة تتآمر ضده وعليه، وشرح ذلك لابن عم له بعد الجريمة".

و نقلا عن تحقيقات الشرطة، أن برنارد "كان يعاني من مرض نفسي، وكان يحب العزلة" وأن والديه كانا يكتفيان بالقول "إنه بخير كلما سألناهما عنه، لكن من خلال صفحته في "فيسبوك" يظهر بوضوح أنه غير سوي" كأن به علة ما.