النجاح - دعت منظمة تمثّل الجزارين الفرنسيين الحكومة إلى وقف عنف النباتيين "المتشددين"، واصفة الهجمات التي تعرضت لها محال الجزارة في مناطق مختلفة من فرنسا بـ"الإرهابية".

وأرسل رئيس اتحاد الجزارة الفرنسي جان فرانسوا غيوهارد خطاب شكوى إلى وزير الداخلية جيرارد كولومب، الأسبوع الماضي، بينما نُشر على الموقع الإلكتروني للاتحاد وصفحته على فيسبوك، الاثنين، وفقا لموقع صحيفة "تايم" الأميركية.

 وعبرت الرسالة عن مخاوف 18 ألف جزار في فرنسا بشأن ما وصفه غيوهادر بـ "سلطوية" النباتيين الذين يسعون إلى فرض ثقافتهم بالامتناع عن تناول اللحوم، وذلك من خلال "الدعاية والأخبار غير الدقيقة".

 وقال غيوهارد: "إن النباتيين المسلحين دعوا إلى العنف ضد المتاجر المحلية".

وأضاف أن واجهات 15 محلا للجزارة في مناطق متفرقة من فرنسا تعرضت للتشويه بالرذاذ والدم المزيف.

 واختتم غيوهارد خطابه، قائلا: "إن الهجمات التي عانى منها جزارونا وشبابنا هي في الأساس إرهاب"، داعيا وزير الداخلية والحكومة إلى "وقف العنف الجسدي واللفظي والمعنوي" بحق الجزارين.

جدير بالذكر أن المطبخ الفرنسي يعتمد بشكل كبير على اللحوم ومنتجات الألبان، بينما يشكل النباتيون نسبة ضئيلة من السكان.