النجاح - من الوارد أن تصبح مليونيرا ببلوغك 67 عاما إذا كنت تدخر بعض دخلك وتستثمره بشكل سليم، وإذا أردت الآلية الأنجع للوصول إلى هذا الهدف فإن هناك مسارين، أحدهما سريع والآخر بطيء.

المسار السريع

عندما تبدأ بإيداع خمسمئة دولار كل شهر في حساب استثماري فإنك تكون سلكت الطريق إلى المليون، ولكن المدة ستختلف تبعا لمعدل الفائدة:

إذا كان معدل الفائدة 4% فإنك ستصبح مليونيرا في غضون 51 عاما، أي بحلول عام 2069 في حال كان المعدل 6% فإنك ستصبح مليونيرا بحلول عام 2058، بعد أربعين عاما من بدء هذا المسار.

وإذا كان معدل الفائدة 8% فستدخل نادي المليونيرات في غضون 33 سنة، أي في عام 2051 وأما إذا كان معدل الفائدة 10% فإنك ستستمتع بلقب مليونير في عام 2047، أي بعد 29 عاما من السير الحثيث على سكة الادخار.

المسار البطيء
يمكن أن تكون مليونيرا في غضون عشرين عاما إذا استطعت توفير واستثمار 2200 دولار كل شهر، وستصل إلى هذا الهدف خلال عشر سنوات إذا ما رفعت المبلغ إلى ستة آلاف دولار شهريا، يتبع ذلك أيضا لمعدل الفائدة وتعود هذه الفروق لفاعلية ما تسمى الفائدة المركبة، حيث يجني المستثمر فائدة جديدة على الفائدة التي ربحها، ويعني ذلك أن القليل التي تستثمره الآن قد يتحول إلى مبلغ ضخم لاحقا.

وفي حال ما إذا أردت أن تكون مليونيرا فإن خبراء الاقتصاد ينصحونك ببدء الاستثمار والادخار في أقرب فرصة.

طبعا، هذه الحسابات لا تضع في الحسبان بعض العوامل التي قد تؤثر على ثروتك إيجابا أو سلبا، مثل الأرباح غير المتوقعة أو حصول انخفاضات في الأسواق، لكنها تزودك بأفكار عما إذا كنت تدخر أموالك على النحو الذي يمكنك لاحقا من التقاعد بشكل مريح.