النجاح - كشف باحثون مؤخرا عن نسبة مفزعة لانتشار المواد المخدرة مثل الهروين والكوكايين في البيئة المحيطة بالبشر، حتى أن آثار هاتين المادتين المخدرتين ظهرتا على بصمات نسبة ليست بالقليلة من العينة التي أجريت عليها التجربة.

وذكرت مجلة فوكاس الإيطالية أن 13% ممن لا يتعاطون الكوكايين ظهرت على بصمات أصابعهم آثار لتلك المادة، وظهرت آثار الهروين على بصمات 1% من غير المتعاطين للمادة ذاتها، ما يمثل مؤشرا خطيرا قد يؤدي للخلط بين المدمنين وغيرهم.

وتوصل إلى تلك النتائج علماء من جامعة سري البريطانية، وذلك في سياق تجربة تستهدف الكشف عن متعاطي المواد المخدرة بشكل أسرع باستخدام المسح الضوئي لبصمات المشتبه بهم، ليفاجأ العلماء أن آثار المواد المخدرة توجد على نسبة لا بأس بها حتى من غير المتعاطين والذين لا يتعاملون مع المواد المخدرة بشكل مباشر، لكنها تصل إلى أناملهم عن طريق ملامسة أسطح ملوثة بهذه المواد المخدرة، مثل النقود وغيرها.

وكانت دراسة بريطانية سابقة قد أثبتت أن 11% من العملات الورقية في بريطانيا ملوثة بالكوكايين وغيرها من المواد المخدرة، فيما كشفت دراسة أخرى عن نسبة تلوث للنقود بالمواد المخدرة تصل إلى 80%.

يذكر هنا أن فحص آثار البصمات لمجموعة ممن استخدموا الكوكايين بشكل مباشر لم يكشف سوى عن 87.5% منهم فقط بعد أن غسلوا أيديهم جيدا عقب استخدام المادة المخدارة، لكن لم يجدي غسل اليدين مع مستخدمي الهروين حيث كشف 100% منهم رغم غسل أيديهم.