النجاح - تترقب الفلبين لاشتداد ثورة بركان جبل مايون (شمال شرقي البلاد) بعد أيام من بدء نشاطه بالتزامن مع حدوث ظاهرة الخسوف المعروفة بالقمر الأزرق الدامي.

وأعلنت السلطات الفلبينية أن ثورة البركان بلغت الدرجة الرابعة، وهي مستوى التنبيه، لكنها تحذر من إمكانية ثورة ضخمة للبركان في الأيام القادمة، بما يهدد حياة السكان المقيمين حوله.

وفي وقت سابق، قال المسؤول في مكتب المنطقة للدفاع المدني كلاوديو يوكوت إن بقاء العائلات في هذا المحيط واستنشاق الدخان يشكلان خطرا.

وأضاف أنه بسبب الأمطار الغزيرة التي هطلت الأسابيع الأخيرة يمكن أن يؤدي الركام الذي تجمع في منحدرات جبل مايون إلى سيول من الطين.

ويبلغ ارتفاع هذا البركان 2460 مترا، وانفجر نحو خمسين مرة منذ عام 1616، وكان أعنف ثوران له في 1814 عندما قتل 1200 شخص في الحمم البركانية التي دمرت بالكامل مدينة كاغساوا.