ترجمة : علا عامر - النجاح - أعلنت الشرطة أن شاباً يبلغ من العمر 28 عامًا أقدم على قتل أمه بسبب  لومها على كسره لسماعات الرأٍس ، وقد قالت الشرطة: إن هذا الشاب معروف بإدمانه على ألعاب الفيديو .

وقد حضرت الشرطة إلى موقع الجريمة بعد قيام الشهود بالإتصال بالشرطة عند سماهم لصوت إطلاق النار في المنزل، وقامت الشرطة بإرسال الأم التي كانت تنزف إلى المشفى ليعلن الأطباء فيما بعد عن وفاتها. 

وقد جاء في تصريح الشرطة أن الحادث نشب أثر سماع الوالدة لصوت صراخ وإطلاق نار من غرفة ولدها ، وعندما صعدت لترى ماذا يحصل نشب خلاف بينهما وقام بكسر سماعات الراس الخاصة بجهاز  ألعاب الفيديو و قتلها بسبب ذلك.

بعد ذلك قام والده البالغ من العمر 81 عاما بأخذ السلاح منه والإتصال بالشرطة.

وقد قام بالهرب إلى أحد منزل أقربائه وإستطاعت الشرطة إلقاء القبض عليه وسجنه لكي تتم محاكمته فيما بعد.

المصدر : fox newa