النجاح - وجهت السلطات الأمريكية تهمة القتل العمد إلى المواطن الأمريكي ستيفن بيروس البالغ من العمر 59 عامًا، بعدما قتل زوجته وفجر المنزل الذي تعيش فيه ليمحي آثار الجريمة.

وبحسب ما نقلت وكالة “ان بي سي” الأمريكية، فإن القاتل وهو من سكان ولاية ويسكونسن، كان يخطط للزواج من فتاة روسية.

ووفقاً للتحقيقات الأولية للشرطة الأمريكية فإن الجريمة وقعت في آب في مدينة ماديسون، حيث أطلق بيروس النار على زوجته ثم فتح الغاز في الطابق السفلي من المنزل، وفجر المنزل، في محاولة منه لإخفاء آثار جريمته.

وقد عثرت الشرطة لأحقاً على جثة زوجة بيروس التي تعرضت للضرب قبل موتها، والقي القبض على بيروس وتوجيه عدد من التهم له منها القتل المتعمد والضرب، وخلال عملية الإستجواب صرح بيروس بأن زوجته كانت تعاني من الإكتئاب وهي من طلبت منه ذلك.
إلى ذلك عثرت الشرطة خلال مجريات التحقيق على صور لفتاة في منزل بيروس، الفتاة روسية الجنسية وتحمل أسم أولغا، كانت قد تعرفت على بيروس قبل عامين.

وكان بيروس واولغا قد قرارا الزواج إلى أن مغادرة أولغا لأمريكا لمشاكل تتعلق بتأشيرة الدخول منعتها من العودة، وقد عثرت الشرطة على عدد من الرسائل التي تحدث فيه الثنائي عن عقد الزواج و عرس المستقبل.