النجاح - الحكاية بدأت بقَضمة صغيرة من خضار البروكولي وانتهت بِرُتبة عميد ومَعاش تقاعدي. تَعرَّف على القطّة الصغيرة اللعوب التي تقضي سنواتها الذهبية على نفقة الجيش السويسري.
يتواجد العميد "بروكّولي"، وهي قطة تابعة للجيش الفدرالي، داخل قاعدة تابعة للقوات المسلحة بالقرب من العاصمة السويسرية والآن، وبعمر 14 عاماً، بدأت أعراض الشيخوخة تظهر عليها 

و أضيفت الهرة "بروكولي" إلى قائمة الحيوانات التي تعمل مع الجيش السويسري قبل حوالي ثلاث سنوات، كان مَنحها وضع الحيوان المُنتمي رسمياً للجيش يبدو منطقياً، لاسيما مع قيام الموظفين البيطريين في الجيش بمُعالجتها.

وهناك قطتان أخريتان في الجيش السويسري. وهما تعيشان في الاسطبلات في بلدة مجاورة، ومهمتهما اصطياد الفئران التي من شأنها أن تأكل طعام الخيول.
ولكن على عكس زملائها، لا تحتاج بوكولي إلى تحريك طرف واحد حتى لكسب قوتها اليومي،  ألا يفتقر هذا للعدالة.

ليس لدى بروكولي أي وظيفة، لكن وجودها يُضفي حيوية على الأجواء.
العديد من الجنود الموجودين هنا يجدون أنفسهم بعيدين عن منازلهم للمرة الأولى، والأيام هنا يمكن أن تصبح طويلة وصعبة، ومُداعبة هرّة كهذه يمنح الشعور بالإسترخاء، كما يجيب.

ومع كل هذا الحضور، تتوفر بروكولي أيضاً على صفحة فيسبوك خاصة بها، تضم أكثر من 3,500 مُعجب. ومن خلال هذه الصفحة، حصلت الهِرّة الأكثر شهرة في سويسرا على رُتبة عميد.

ليست العميد بروكلي الحيوان الأليف السويسري الوحيد الذي يتحصل على معاش تقاعدي من الأموال العامة، فهناك الكلبة أيكا أيضاً، التي تنتمي لفصيلة كلاب الشيبرد الألمانية (الراعي الألماني)، والتي تقاعدت من عملها مع قوات شرطة كانتون شفيتس هذا العام.

وقد أنهت أيكا خدمتها، بضربة موفقة، مع إمساكها لبعض المُتَسَللين في الليلة الأخيرة لعملها. لكن بوسعها اليوم الاسترخاء مع مالكتها، ضابطة الشرطة مونيكا بليتلَر.

وحيث ما كان يُمكن لـ بروكولي أن تعيش على فضلات الطعام فقط، أنشأ لها الجنود صندوقاً لشراء الطعام المُخَصَّص للقطط.