النجاح - من المعروف أن الألوان تعطى الإنسان قدر كبير جداً من  السعادة والبهجة، فضلاً عن أن لكل لون معنى مختلف عن اللون الأخر، فهناك بعض النساء اللواتي يغيرن ألوان منازلهن لألوان مبهجة حتى تهرب من الألوان الداكنة التي تؤدى إلى اكتئاب وحزن، ولكن ما فعلته الأمريكية "أمينا موتشيولو" التى وقعت فى غرام الألوان، لم يكن عادياً، حيث حولت شقتها بلوس أنجلوس لمدينة ملونة تشبه قصص الأطفال، بحسب ما قالته جريدة الـdailymail.

"أمينا موتشيولو" التى تعشق الألوان، قامت بتغيير شقتها كلها بألوان مبهجة والألوان الفاتحة، ولم تترك مكان فى المنزل إلا وغيرت كل شيء من أصغر شيء حتى أسقف المنزل كلها.

وبلمسات من يد أمينا استطاعت أن تغير كل أسقف المنزل بألوان قوس قزح المبهجة، بالإضافة إلى أنها تملك حائط مليء بالورود المبهجة، وتقول " من المهم أن أعيش فى مكان يعكس شخصيتي ويمدني بالراحة النفسية والسعادة"، وتضيف أنها تحب بهجة الربيع لذلك تريد أن تعيش طول السنة فى فصل الربيع لأنه يشعرها بالسعادة وبالإلهام لها، لذلك قامت بتغيير كل ديكور المنزل وطلاؤه بيديها.

وطبيعة عمل "أمينا" أنها تستخدم اليوتيوب والانستجرام لكى تبيع بعض ديكورات المنزل فعندما صورت منزلها لاقى إعجاب كبير من متابعيها وزبائنها.