النجاح - أعلن علماء، الثلاثاء، أن الاحتباس الحراري سيؤثر على 4 أخماس محيطات العالم بحلول عام 2050، إذا استمرت الغازات المسببة لهذه الظاهرة في التزايد وهو ما سيهدد الأسماك، التي هي المصدر الرئيس للغذاء لمليار شخص وأضافوا أن القيود على الانبعاثات، التي يسببها الإنسان ستتيح للحياة البحرية مزيدا من الوقت للتكيف مع ظروف الاحتباس الحراري أو أن تنتقل الكائنات البحرية من الطحالب لأسماك القد إلى مياه أكثر برودة قريبة من القطبين.

 

وأضافت ستيفاني أن في الوقت الحالي يقع نحو 10 في المئة من المحيطات تحت ضغط من التأثير المزدوج لارتفاع درجات الحرارة والتحمض.

وأشاروا في دراستهم إلى أن التراجع في كمية الأكسجين في المياه وانخفاض المغذيات والمرتبطان بتغير المناخ سيزيدان من الضغط على المحيطات في القرن الحالي ويقول خبراء في ألمانيا والولايات المتحدة وفرنسا والنرويج وبريطانيا: إن تحديد آثار ذلك مهمة لأن واحدا من كل 7 من سكان العالم أو مليار شخص تقريبا يعتمدون على المحيطات كمصدر رئيسي للبروتين.