النجاح - تظن بعض النساء أن تفضيل اطفالهن الذكور على الاناث، يجعلهم كاقصى تقدير يعتمدون في قضاء حاجاتهم اليومية على اخواتهم الاناث، وتستند هذه النساء في سلوكهن على عدة اعتبارات، منها الآية القرآنية، وهي "وليس الذكر كالأنثى"، أو آية "الرجال قوامون على النساء".

ولا تدرك هؤلاء النسوة أن المعني الخفي لهذه الآيات، هو تكريم للانثى وليس إنقاصا من قيمتها، كما هو شائع.

ولذلك يرى المختصون أن على المرأة ان تتجنب أسلوب التربية الذي يميز الإناث على الذكور، وعليها ان تدقق في أي كلام تقولها لأطفالها لكي لا يتعزز لهم الشعور بالتمييز، كما يقول عن موقع سيدتي نت.

وتحذر الأخصائية التربوية منال عبد الله من ترديد هذه العبارات على الأطفال الذكور، ألا وهي:_

1. إطلب من شقيقتك أن تفعل لكَ ما تشاء: فأنتِ بذلك توصلين له معنى أن الأنثى خُلِقت فقط لخدمة الرجل.

2. الرجال لا يبكون: اتركيه يعبر عن مشاعره، عند قولك له هذه العبارة فأنتِ تعوديه على قساوة القلب، وقد يصبح أيضاً عنيف.

3. لا تلعب مع أخواتك البنات فأنت رجل: هنا ستكرسين له مفهوم التفرقة بين الذكور والإناث، اجعليه يمارس طفولته ولا تقيديه حتى في طفولته.

4. لا تسمح للنساء بتقبيلك واحتضانك: لا تقولي له هذه العبارة فهو لا يزال طفلاً، وهو بحاجة للاهتمام والرعاية والحنان، فلا تحرميه من أن يعيش طفولته بكامل تفاصيلها.

5. ممنوع أن تجلس مع النساء، فقط اجلس مع الرجال: وهنا أنتِ قد تفسدي أخلاقه منذ نعومة أظافره، لأنه نادراً ما تخلوا مجالس الرجال من المزاح الخادش والألفاظ والكلام الغير مستحب أن يسمعه طفلك، فاتركيه أن يجلس أينما شاء ولا تجبريه فقط على الجلوس فقط في مجالس الرجال.