الخليل - النجاح - استنكرت مديرية التربية والتعليم جنوب الخليل اليوم الخميس، الحملة التي تشنها ما تسمى حركة "ريجفيم" الإسرائيلية اليمينية المتطرفة ضد مدرسة غوين الأساسية المختلطة جنوب السموع، بهدف التأثير على قرار رسمي بشأن المدرسة يقضي بعدم هدمها .

وأكد مدير التربية والتعليم في جنوب الخليل خالد أبو شرار، في بيان للمديرية، ان هذه الحملة تهدف الى تجهيل المنطقة، وتأتي ضمن سياسة التحريض التي تنتهجها حركات ومؤسسات الاحتلال ضد مؤسسات التعليم والمنهاج الفلسطيني، مؤكدا أن التربية ستبقى سدا في وجه هذه المحاولات، داعيا مؤسسات المجتمع المدني والمواطنين للدفاع عن المدرسة، مشددا على الإصرار الفلسطيني بتوفير التعليم لأبناء منطقة غوين وكافة المناطق.

ووجه أبو شرار رسالة الى المؤسسات الحقوقية والانسانية والاعلامية، دعا من خلالها لأهمية مساندة ودعم المدرسة لمواجهة هذه الحملة التي تقودها حركة عنصرية متطرفة .

وتواصل حركة "ريجفيم" الإسرائيلية اليمينية المتطرفة، شن حملة تحريض بهدف التأثير على قرار رسمي بشأن المدرسة.

ووفقًا للحركة اليمينية، فإن المدرسة حصلت على "حماية قانونية" من الإدارة المدنية تحت ستار "تفسير مشوّه لقانون تنظيم البناء في مناطق ج".

ورفضت ما يسمى بالمحكمة العليا في عام 2017 التماسًا لهدم المدرسة واعتبرت أن هناك أولوية وحاجة كبيرة لهذه المدرسة. فيما أكدت "الإدارة المدنية" الإسرائيلية أن المدرسة حصلت على الموافقة المطلوبة قانونيًا وأنها لا تنوي هدمها.

واعتبرت الحركة أن هناك تلاعبًا قانونيًا، مدعيةً أن ثمة تجاهل لعدد من عمليات "البناء غير القانوني" من قبل الفلسطينيين في مناطق ج.