النجاح - قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم، مسيرة سلمية انطلقت احتجاجا على شروع قوات الاحتلال بإقامة برج عسكري على مفرق قرية خرسا جنوب الخليل.

وقالت مصادر محلية، إن العشرات من المواطنين والمؤسسات الحقوقية أقاموا صلاة الجمعة امام البرج العسكري الذي تقوم قوات الاحتلال ببنائه منذ ايام.

وافاد شهود عيان باستخدام قوات الاحتلال الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية لقمع المشاركين في هذه الفعالية الاحتجاجية على سياسة الاحتلال الاستيطانية، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بالإغماء والاختناق، فيما أصيب رئيس مقاومة الجدار والاستيطان الوزير وليد عساف بقنبلة صوت تم اسعافه ميدانا.

وأوضح الوزير عساف في تصريح صحفي أن هذه الفعالية جاءت لرفض لوضع هذا البرج الذي يُقام في منطقة استراتيجية، فوجوده يشكل خطرا حقيقيا على المواطنين لقربه الكبير من المنازل، والمناطق التي يتحرك منها المواطنون.

وقال: رغم قمع المسيرة، واعتداء قوات الاحتلال بعنف على المشاركين فيها هناك إصرار على مواصلة التحرك والاعتصام وتنظيم مسيرة أسبوعية في المنطقة حتى إزالة هذا البرج.