نابلس - النجاح -  كرمت جبهة النضال الشعبي في محافظة جنين، اليوم الخميس، الصحفيين والإعلاميين والناشطين على مواقع التواصل، وذلك في إطار فعاليات إحياء الذكرى الـ54 لانطلاقتها، والذكرى السنوية الثانية عشرة لاستشهاد القائد الوطني سمير غوشة.

وأشار عضو المكتب السياسي للجبهة حكم طالب، خلال حفل التكريم الذي أقيم في مدينة جنين، إلى أن الجبهة وعلى امتداد 54 عاما شاركت جنبا إلى جنب مع باقي فصائل العمل الوطني في كافة معارك الثورة الفلسطينية دفاعا عن شعبنا وحقوقه الوطنية ودفاعا عن منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا في شتى أماكن تواجده.

واستذكر طالب، مؤسس الجبهة وقائد مسيرتها الشهيد سمير غوشة، وقال: إنه غاب جسدا وبقي حاضرا في وعي وضمير ووجدان شعب وفيّ لا ينسى، مشددا على وحدتنا الوطنية التي هي السلاح الأقوى للتصدي لعدوان الاحتلال المستمر على شعبنا.

وأكد أن الدور المتميز للصحفيين والإعلاميين أغاظ الاحتلال، فحاول قتل عيون الحقيقة وقام باستهدافهم ومؤسساتهم وبيوتهم وأهاليهم، كل ذلك في محاولة بائسة لإسكات قول الحق والإعلام الصادق، وقال: إن فرسان الصحافة زاد إصرارهم على القيام بدورهم الوطني المنوط بهم، وارتقى منهم الشهداء.

بدوره دعا مدير مكتب وكالة الانباء والمعلومات الفلسطينية "وفا" في جنين ثائر أبو بكر، في كلمة الصحفيين والإعلاميين، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته بتوفير الحماية لشعبنا عموما وللصحفيين خصوصا، كما طالب الاتحاد الدولي للصحفيين والاتحاد العام للصحفيين العرب ونقابة الصحفيين الفلسطينيين إلى توحيد الجهود من أجل العمل والضغط على الاحتلال لحماية الصحفيين في ظل تصاعد الاعتداءات والانتهاكات والجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين.

وهنأ الجبهة في ذكرى انطلاقتها، وأشاد بدورها النضالي منذ عشرات السنين جنبا الى جنب مع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية، وأثنى على هذه اللفتة الوطنية من قبل أمينها العام أحمد مجدلاني ولجنتها المركزية ومكتبها السياسي بتكريم الإعلاميين والناشطين في مواقع التواصل، معتبرا التكريم بمثابة وقود لهم كي يستمروا في رسالتهم الوطنية.

وفي نهاية الحفل، كرم طالب، الصحفيين العاملين في المؤسسات الرسمية والأهلية ومواقع التواصل، ومدير نادي الأسير منتصر سمور، ورئيس لجنة أهالي الأسرى علي أبو خضر.

وعلى هامش التكريم، تم تنظيم ورشة عمل حول مشاركة المرأة في الحياة السياسية بالتعاون مع طاقم شؤون المرأة ضمن مشروع "كياني" المقام بالشراكة مع منظمة "كير" والتي حاضرت فيها إيمان نزال من حركة فتح، وتم تكريمها من الجبهة.