غزة - النجاح - أعلن المتحدث باسم داخلية غزة إياد البزم، أن الإصابات المكتشفة بفيروس كورونا أمس لها دوائر مخالطة، ومن هنا تكمن الخطورة،مضيفاً "لذلك بدأنا جملة إجراءات لمواجهة هذه الحالة بشكل عام".

وقال خلال بث مباشر عبر الفيسبوك "نحن الآن في مواجهة متقدمة مع فيروس كورونا، وفرق التقصي الوبائي تجري الفحوص اللازمة لمتابعة الإصابات الأربعة والدوائر المخالطة لها."

وأضاف، "استقبلنا أكثر من 6 آلاف مواطناً في مراكز الحجر الصحي حتى اللحظة، وهذه الخطوة الكبيرة كانت صمام الأمان لمنع تفشي الوباء في غزة".

وأوضح أن إجراءات مواجهة كورونا استنفذت كثيراً من المال والإمكانيات، وبذلنا جهوداً كبيرة ولا زلنا نقدم الخدمات للمستضافين في الحجر حتى الآن.

وتابع "كنا أمام جهد حكومي ضخم واستنزفنا طاقات كبيرة، وقدمنا نموذجاً كبيراً ونجحنا في تأخير تفشي الفيروس في قطاع غزة"

وأكمل " أدركنا منذ البداية خطورة تفشي فيروس كورونا داخل القطاع نظراً لحجم الكثافة السكانية"، مطمئناً أبناء الشعب الفلسطيني بأن الأجهزة الحكومية تبذل كل الجهود لحمايتهم من تفشي الوباء.

وشدد البزم على أن منطقة مخيم المغازي وسط القطاع تخضع لإجراءات خاصة، وهي معزولة عن باقي القطاع لمنع تفشي الفيروس.

وقال: "لمسنا استجابة عالية جداً من المواطنين للإجراءات الحكومية المنفذة مؤخراً، ولقرار حظر التجول".

وأكد على أن حظر تمديد التجوال قابل للتمديد، ونحن نتعامل مع احتمالات مفتوحة في مواجهة هذه الجائحة.