غزة - النجاح - استنكرت نقابة الصحفيين بشدة استدعاء جهاز الأمن الداخلي التابع لحركة حماس في قطاع غزة، الزميل الصحفي عز أبو شنب الذي أصيب بمسيرات العودة برصاص الاحتلال منذ أكثر من عام ونصف، وما زال يعاني من إصابته حتى الآن.

وذكر الصحفي أبو شنب في إفادته لنقابة الصحفيين أنه فوجئ مساء أمس الثلاثاء بتلقي استدعاء من جهاز الأمن الداخلي في غزة ويطالبه بضرورة الحضور إلى مقر الجهاز بمدينة غزة اليوم الأربعاء.

وطالبت نقابة الصحفيين في بيان لها وصل "النجاح الاخباري" نسخة منه، حركة حماس بالتوقف عن استدعاء الصحفيين ، والتضييق عليهم خاصة الزميل أبو شنب الذي عاد مؤخراً إلى غزة بعد رحلة علاج طويلة في مستشفى فلسطين بالقاهرة ، وأجريت له عدة عمليات جراحية بمتابعة نقابة الصحفيين ووزارة  الصحة، وما زال بحاجة لرعاية خاصة نتيجة معاناته من مرض السكري، ويحذر الاطباء من خطورة بتر قدمه نتيجة إصابته برصاص متفجر بقدمه الذب تسبب في تهتك كبير بالقدم ما زال يعاني منه حتى الان ويحتاج الى رعاية صحية وعدم التعرض لأي إرهاق.

ودعت النقابة إلى تدخل كافة المؤسسات الحقوقية لوقف ما يتعرض له الزميل ابو شنب من قبل أجهزة حماس الأمنية خاصة أن ممارسة ضغوطات عليه من أي نوع يهدد فرصة نجاح علاجه المتواصل حتى الان.

وحملت النقابة حركة حماس المسؤولية الكاملة عن أي تدهور في الحالة الصحية للزميل أبو شنب، وتحذرها من استمرار عملية الاستدعاء الأمني له والتي تسيئ له بشكل كبير في هذه المرحلة التي يعاني شعبنا فيها من جائحة كورونا.

الصحفي عز أبو شنب