غزة - النجاح - قال مركز الميزان لحقوق الإنسان إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت 324 مواطنًا فلسطينيًا منذ انطلاق مسيرات العودة الكبرى على الحدود الشرقية لقطاع غزة في الثلاثين من آذار/ مارس 2018.

وأوضح المركز في بيان صحفي وصل "النجاح الإخباري" نسخة منه يوم السبت أن من بين هؤلاء الشهداء (16) شهيدًا تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامينهم، منهم (3) أطفال.

وأضاف أن (211) من إجمالي عدد الشهداء استشهدوا خلال مشاركتهم في مسيرات العودة، من بينهم (46) طفلًا وسيدتين، و(9) من ذوي الإعاقة، و(4) مسعفين، وصحافيين اثنين.

وأشار إلى أن (18085) فلسطينيًا أصيبوا خلال مسيرات العودة، من بينهم (4483) طفلًا، و(813) سيدة، ومن بين المصابين (9080) أصيبوا بالرصاص الحي، من بينهم (1929) طفلًا، و(177) سيدة.

فيما بلغ عدد مرات استهداف الطواقم الطبية (264) مرة، أسفرت عن إصابة (212) مسعفًا، تكرر إصابة (42) منهم أكثر من مرة، فيما بلغ عدد مرات استهداف الطواقم الصحفية (247) مرة، أسفرت عن إصابة (173) صحافيًا، تكرر إصابة (42) منهم أكثر من مرة.

ولفت مركز الميزان إلى أن قوات الاحتلال واصلت للجمعة الـ(73) على التوالي استهداف المشاركين في المسيرات السلمية، وكذلك استخدام القوة المفرطة والمميتة في معرض تعاملها معهم، ما أدى لاستشهاد طفلين أمس وإصابة (93) مواطنًا.

ودعا لاتخاذ الخطوات الكفيلة بضمان احترام الاحتلال لالتزاماته القانونية بموجب القانون الدولي، والعمل على ضمان مسائلة ومحاسبة كل من يشتبه في تورطهم بانتهاك قواعد القانون الدولي.

وشيّعت جماهير غزة ليوم السبت، جثماني الشهيدين خالد الربعي (14 عاما)، وعلي الأشقر (17 عاما)، اللذين ارتقيا أمس الجمعة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مشاركتهما في المسيرات السلمية شرق قطاع غزة.