نابلس - النجاح - أكد مدير العلاقات العامة في بنك فلسطين ثائر حمايل، أن البنك لم يرفع أي دعوة على الصحفي من قطاع غزة احمد سعيد.

وأضاف حمايل في اتصال هاتفي لـ"النجاح الاخباري": لم نرفع أي دعوة بإسم البنك على احمد سعيد وانما أشخاص يعملون داخل منظومة البنك هم من رفعوا الدعوة لأنهم تعرضوا للتشهير والاساءة بشكل شخصي".

وتابع:" احمد سعيد أساء لهم من خلال برنامجه الاذاعي وهم بدورهم قاموا برفع دعوة وهذا حقهم القانوني".

من جهته قال الصحفي احمد سعيد ان نيابة غزة عندما تواصلت معه قالت ان الشكوى رفعت من بنك فلسطين وليس من قبل اشخاص".

وتابع في اتصال هاتفي لـ"النجاح الاخباري":  كنت ضمن الاشخاص الذي شاركوا وساندوا الحملة الوطنية المناهضة لسياسية البنوك، والتي انتقدت عدم مراعاة ظروفهم رغم الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمرون بها، وكان من اهم مطالبها أن لا يكون هناك اي خصم من رواتب الموظفين لمدة (4) شهور ، خاصةً وان الرواتب لا تصل كاملة للموظفين، وما قمت به كصحفي انني كتبت عن الظلم الذي يتعرض له الموظفون ومعاناتهم وقمنا بتنفيذ العديد من الحملات امام اكثر من (3) بنوك في قطاع غزة".

وأضاف:" البعض يرون أن الحملة فيها تشهير ضدهم، و تعرضت للتهديد بأنه سيتم تقديم بلاغ ضدي لنيابة غزة وما استغربه انهم لم يعترفوا بنيابة غزة من قبل ولم يتعاملوا معها، كما وانهم لم يذهبوا لنقابة الصحفيين، واليوم وصلني اتصال من نيابة غزة بالمثول امامها يوم غدا الساعة (12) ظهراً لادلي بأقوالي.

من جهتها أكدت نقابة الصحفيين انها الجهة الرسمية التي يمكن اللجوء اليها في حالة حدوث اي اشكاليات مع اي من الزملاء الصحفيين ، واستنكرت النقابة لجوء بنك فلسطين الى النيابة العامة لتقديم شكوى على الزميل احمد سعيد .

ودعت النقابة ادارة بنك فلسطين الى سحب الشكوى،  والتقدم بشكوى الى نقابة الصحفيين من اجل بحثها والنظر فيها من قبل لجنة اخلاقيات المهنة في نقابة الصحفيين التي نظرت في كثير من القضايا والاشكاليات بين الصحفيين ومؤسسات المجتمع المدني وتمكنت من حلها .