غزة - النجاح - شارك مئات الشبان مساء اليوم الأحد بفعاليات الإرباك الليلي على السياج الأمني شرق جباليا شمال قطاع غزة، حيث اندلعت مواجهات عنيفة مع قوات الاحتلال الإسرائيلي الذي أطلق النار والقنابل المضيئة والصوتية والغازية.

وأفادت مصادر طبية بإصابة شاب بجروح وصفت بالمتوسطة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال الفعاليات المقامة شرق جباليا في هذه اللحظات، فيما أصيب عدد آخر نتيجة استشاقهم للغاز المسيل للدموع.

وأوضحت أن 19 مواطنًا أصيبوا بجراح مختلفة، شمال قطاع غزة نتيجة اعتداءات الاحتلال ومباغتتهم للمشاركين في الفعاليات بقنابل الصوت والغاز واطلاق النار بشكل عشوائي.

ونبهت إلى أن الطواقم الطبية لازالت في مجمع الشفاء الطبي تجري تدخلاتها الطبية مع اصابة في الرأس لمواطن يبلغ من العمر 23 عام حالته حرجة.

وأفادت وسائل إعلام عبرية أن مستوطني المستوطنات المجاورة سمعوا أصوات الانفجارات التي أحدثها الشبان نتيجة فعاليات الإرباك، حيث حاولت طمأنة المستوطنين.

وكتب الصحفي الإسرائيلي في القناة الـ13 أن "الانفجارات التي تسمع الآن في (مستوطنة) سديروت ناتجة عن قنابل أنبوبية ويدوية ألقيت من قبل عناصر المقاومة كجزء من فعاليات الإرباك الليلي على طول حدود قطاع غزة".

والأسبوع الماضي عادت فعاليات الإرباك الليلي بعد تجميدها عدة أسابيع عقب تنصل الاحتلال من الالتزامات التي تم التوافق عليها بهدف تخفيف الحصار عن القطاع برعاية مصرية وأممية.

وتشمل فعاليات "الإرباك الليلي" إشعال الإطارات التالفة (الكوشوك)، إضافة إلى تشغيل أغاني ثورية وأصوات صافرات إنذار عبر مكبرات الصوت، مع إطلاق أضواء الليزر تجاه الجنود المتمركزين قرب السياج.

وتهدف الوحدة من خلال عملها الليلي إلى إبقاء عناصر قوات الاحتلال في حالة استنفار دائم على الحدود لاستنزافهم وإرباكهم، بحسب القائمين عليها.

وتشهد مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 مارس الماضي زخمًا شعبيًا واستحداث وسائل وأساليب جديدة في مواجهة قوات الاحتلال على طول السياج الأمني شرقي وشمالي القطاع، وتضاف هذه الوحدة إلى عدة وحدات ظهرت منذ بداية مسيرات العودة وأهمها "وحدة الكوشوك، ووحدة الطائرات والبالونات الحارقة، ووحدة قص السلك، ووحدة المساندة" وغيرها من الوحدات والأساليب المبتكرة في مواجهة عناصر قوات الاحتلال.

وبلغت حصيلة ضحايا انتهاكات الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة منذ بدء المسيرات السلمية على طول السياج الفاصل شرق قطاع غزة منذ أكثر من 9 أشهر قرابة الـ"267" شهيداً، بينهم "11" شهيداً تواصل سلطات الاحتلال احتجاز جثامينهم، فيما أصيب نحو (25477) مواطنا ومواطنة بجروح مختلفة، منهم (13750) مصابا دخلوا مستشفيات القطاع لتلقي العلاج، فيما تلقت باقي الإصابات العلاج ميدانيا، نتيجة الإصابات بقنابل الغاز المسيل للدموع والغازات السامة الأخرى التي يطلقها عناصر قوات الاحتلال تجاه المتظاهرين السلميين.