خاص - النجاح - لم تعد مياه الشرب في قطاع غزة موائمة للمعايير الصحية والبيئية ، ومخزون المياه الجوفية المستنزف بات ملوثا بنسبة 97% ، مما ينذر بتفشي الأمراض والأوبئة التي تهدد سكان القطاع بالموت البطيء

جاء ذلك خلال حديث خاص مع الدكتور منذر شبلاق ،مدير عام مصلحة مياه بلديات الساحل ،وقال ل النجاح أن 97% من هذه النسبة أصبحت لا تتوازى مع معايير وجودة مياه الشرب

وأوضح أن هناك حلول مثل أي مكان في العالم، يتمثل بالبحث عن مصادر بديلة :" نحن كمنطقة ساحلية مطلة على البحر المتوسط يمكن الاستفادة من مياهه ، ولكن كوننا في قطاع محاصر ونعيش مع وضع سياسي متأزم وغير مستقر، والوضع الاقتصادي لا يسمح بالاستثمار في هذا المجال، وارتفاع تكلفة الانتاج والتوزيع للمياه ستكون صعبة نظرا للظروف المذكورة ."

من جهته أشار خليل شاهين مدير الوحدة الاقتصادية والاجتماعية في المركز الفلسطيني ل النجاح إن 28% تم العمل على تحقيقها ،ويتبقى نحو 15 % وهو مؤشر خطير جدا على الوفاة بحق كل انسان له الحق بالتمتع بالحياة،  على قاعدة حصوله على المياه النظيفة والصحية والنقية ، على قاعدة أيضا المساواة في الحصول على مصادر المياه.

وأمام معضلة تلوث مياه الشرب تلجأ آلاف العائلات التي تعاني من انعدام الدخل في غزة نحو تزويد منازلها بمياه الشرب والاستخدام اليومي خلال تعبئة كميات ونقلها للمنازل ،ومن تيسر حاله يلجأ لشراء الماء من محطات تحلية المياه، وفي كلا الحالتين لا يسلم الأمر من نسب التلوث الميكروبيولوجي.